الأحد 15 ديسمبر 2019
جرائم

تفاصيل إلقاء القبض على مبحوث عنه بموجب 15 مذكرة على الصعيد الوطني

تفاصيل إلقاء القبض على مبحوث عنه بموجب 15 مذكرة على الصعيد الوطني كميات الكيف والحشيش المحجوزة بقرية سيدي أحمد بجماعة الكنتور

كانت الساعة تشير إلى الخامسة زوالا من مساء يوم السبت 15 نونبر 2019؛ هدوء "يسبق العاصفة" كان يخيم على دوار الدكاكرة بقرية سيدي أحمد بجماعة الكنتور، التابعة لتراب عمالة إقليم اليوسفية.. هذا الهدوء الحذر كان يكسره صوت نباح كلاب تحرس إحدى بيوت الدوار. أشعة الشمس مازالت ترسل خيوطها فوق أسطح المباني العشوائية التي تنتشر كالفطر بنفس القرية، وحركة بعض قاطني القرية تدب بين الفينة والأخرى بين ممرات أزقة الدوار الضيقة .

 

هذه الأجواء توقفت على إثرها عقارب الساعة عند نقطة الصفر لترسل إشارة مداهمة بيت أحد مروجي المخدرات من طرف عناصر مركز الدرك الملكي باليوسفية، بعد أن وضعوا خطة محكمة للنيل من صيدهم الثمين الذي كان موضوع مذكرات بحث متعددة على الصعيد الوطني (15 مذكرة بحث) من لدن مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني .

 

ورغم أن عناصر الدرك الملكي باليوسفية لم تترك أي مجال للخطأ في الانقضاض على "الطريدة" وتوقيفه، بعد أن طوقت وحاصرت البيت الذي يتواجد به، إلا أنها وجدت صعوبة كبيرة في إلقاء القبض على المبحوث عليه، بعد أن واجهتهم كلاب شرسة في ملكية هذا الأخير، والتي استعملها في التصدي لاقتحام بيته من طرف قوات رجال الدرك الملكي.

 

وما هي إلا لحظات حتى تمكنت عناصر الدرك الملكي من السيطرة على مروج المخدرات، وإحكام القبضة عليه، وإبعاد كلابه الشرسة، التي كان يستعملها كدرع يتحصن به.

 

وفي سياق متصل علمت جريدة "أنفاس بريس" أن عناصر مركز الدرك الملكي باليوسفية قد حجزت ببيت المبحوث عنه بموجب 15 مذكرة وطنية، "كلغ واحد من مخدر الشيرا، وعشرون كلغ من مخدر نبتة الكيف، وثلاثة كلغرامات من طابا"، بالإضافة إلى أسلحة بيضاء عبارة عن "سيف وسكين من الحجم الكبير".

 

هذا وقد تم وضع المتهم تحت الحراسة النظرية بتنسيق وإشراف النيابة العامة، لاستكمال البحث وتقديمه للعدالة لتقول كلمتها في المنسوب إليه.