الخميس 5 ديسمبر 2019
اقتصاد

وزارة بنشعبون تستجيب أخيرا للحوار مع المكتب النقابي الوطني للمالية

وزارة بنشعبون تستجيب أخيرا للحوار مع المكتب النقابي الوطني للمالية جانب من وقفة احتجاجية سابقة وفي الإطار وزير المالية والاقتصاد بنشعبون

كشف بلاغ للمكتب الوطني للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية المنضوية، تحت لواء للاتحاد المغربي للشغل، أصدره إثر اجتماعه الذي انعقد يوم الجمعة 15 نونبر 2019 بالرباط، أن الوزارة فتحت أخيرا باب الحوار.. وهو ما يؤكد نجاح المحطات النضالية للنقابة، حسب البلاغ، خاصة بعد الإضراب الوطني لمدة 48 ساعة يومي 14 و15 نونبر 2019، وما حققه من نتائج، حيث فاقت نسبة المشاركة فيه 80% بالمصالح الخارجية بالرغم من التشويش وتخويف الموظفين وترويج إشاعة الاقتطاع لمدة خمسة أيام.

 

وأعلن المكتب النقابي، في بلاغه الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، عن استيائه وامتعاضه من ضعف المشاركة ببعض مديريات الإدارة المركزية، وينوه في نفس الوقت بموظفات وموظفي مديرية أملاك الدولة بالرباط على انخراطهم الجماعي والمسؤول لإنجاح المحطات النضالية.

 

وقال البلاغ بأن الوزارة قد وجهت الدعوة للمكتب الوطني لحضور الاجتماع، المزمع عقده يوم الأربعاء 20 نونبر 2019، وفتح باب الحوار حول الملف المطلبي، مهيبا بكافة الفروع التنظيمية للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية (UMT) الاستمرار في التعبئة  والاستعداد لتنفيذ البرنامج النضالي بناء على نتائج الحوار القطاعي.. كما أكد على استعداد الفريق البرلماني للاتحاد المغربي للشغل (UMT) بمجلس المستشارين للترافع حول الملف المطلبي للنقابة الوطنية الديمقراطية للمالية أثناء مناقشة الميزانية القطاعية لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، الى حين تحقيق المطالب المشروعة، وفي مقدمتها نظام أساسي عادل ومنصف لجميع فئات موظفي الوزارة، واحترام الحرية والعمل النقابيين وتثمين الموارد البشرية والارتقاء بالخدمات الاجتماعية لمؤسسة الأعمال الاجتماعية.