الجمعة 6 ديسمبر 2019
جرائم

ضبط أوراق مالية مزورة تطيح بعصابة بالشماعية يترأسها سنيغالي بمراكش

ضبط أوراق مالية مزورة تطيح بعصابة بالشماعية يترأسها سنيغالي بمراكش صورة مركبة لعناصر من الدرك الملكي وأوراق مالية (أرشيف)

جالسا في مكتبه يتصفح محاضر قانونية لإنهاء مساطر قضائية، رن هاتفه، فوضع سيجارته على طرف المرمدة ليحرر أنامل يده منها، بعد أن نفث سحابة دخان بأنفاس عميقة... لم يكن المتصل من الجهة الأخرى سوى "شخصا" يريد أن يبلغ رئيس الدرك الملكي بسرية الشماعية بواقعة ترويج أوراق نقدية من المحتمل أن تكون مزورة بمركز المدينة بإقليم اليوسفية.

 

استجمع تفاصيل الملف عبر هاتفه النقال، وانطلق رفقة عناصر الدرك الملكي بسرعة فائقة للمكان المحدد، وسط مدينة الشماعية، حيث سيتم إلقاء القبض على شخصين ينحدران من منطقة ورزازات، يمتطيان سيارة رباعية الدفع، من خلال المواصفات التي تلقاها المركز من "الشخص" الذي كان بارعا في تقديم الوصف والنعت.

 

وحسب مصادر "أنفاس بريس" فلم تجد عناصر الدرك الملكي بسرية الشماعية صعوبة كبيرة في العثور بادئ الأمر على خمس أوراق مزورة من فئة 200,00 درهم، كانت ضمن حاجيات المتهمان، حيث سينطلق مسلسل البحث والتحقيق والاستنطاق، وتحديد هوية المتورطين في ترويج العملة المغربية المزورة، بعد أن تبين أن "الشخصان المعتقلان محترفان في ترويج العملة المزورة بالعديد من المناطق المغربية بتنسيق مع أحد الأفارقة المتواجد بمدينة مراكش".

 

وبعد إخضاع المعنيان إلى التفتيش تم "ضبط في حوزتهما 34 ورقة من فئة 200 درهم، و6 هواتف نقالة تستعمل في عملية الترويج" حيث سيتم حجز "سيارة رباعية الدفع كان المتهمان يتنقلان بواسطتها عبر المجال الجغرافي لمنطقة أحمر لترويج المبالغ المزورة".

 

خضوع الشخصين المتهمين بترويج عملة مزورة بمركز مدينة الشماعية بإقليم اليوسفية، سيجعلهما يقران بأن "مزودهما الرئيسي بالعملة المزورة من فئة 200 درهم، سينغالي الهوية، متواجد بساحة جامع الفنا بمراكش".

 

وأضافت مصادر "أنفاس بريس" أن عملية الاستنطاق والتحقيق التي باشرتها عناصر الدرك الملكي بسرية مركز الشماعية قد أبرزت أن الفاعلان "يشتريان مبلغ 4000,00 درهم مغربية من السينغالي المتهم الرئيسي من ساحة جامع الفنا بمراكش بقيمة 500,00 درهم، مما يدر عليهما أرباحا خيالية تصل في كل دفعة إلى 3500,00 درهم".

 

وأوضحت المصادر أن طريقة ترويج العملة المغربية المزورة كانت "تتم بدواوير وقرى بالمناطق النائية بالعالم القروي بإقليم اليوسفية، حيث يتم التعامل مع بعض محطات الوقود، واصطياد ضحايا من أصحاب المتاجر والدكاكين، وبعض الأسواق الأسبوعية لتصريف العملة المزورة بعد استغفال الناس".

 

هذا وعلمت الجريدة أن عناصر الدرك الملكي بسرية مركز الشماعية قد "قامت بكل الإجراءات المسطرية والقانونية تحت إشراف النيابة العامة، وأودعت المتهمين بالسجن بعد تقديمهما أمام المحكمة الابتدائية باليوسفية، في انتظار خضوعهما للتحقيق واستكمال عناصر البحث لتقول العدالة كلمتها حول المنسوب إليهما من تهم.

 

وفي سياق متصل علمت الجريدة أن عناصر الدرك الملكي قد انتقلت إلى ساحة جامع لفنا، والبحث مازال متواصلا لإلقاء القبض على المتهم الرئيسي "السينغالي" الذي يتاجر في العملة المزورة من فئة 200 درهم بمدينة مراكش، بناء على المواصفات التي قدمها المتهمان، فضلا عن أن رقم الهاتف الذي يشتغل به "السنغالي" غير مشغل.