السبت 31 أكتوبر 2020
مجتمع

مداغ ببركان تتحول إلى قبلة لأهل التصوف في ملتقاهم العالمي 14

 
مداغ ببركان تتحول إلى قبلة لأهل التصوف في ملتقاهم العالمي 14 أهل التصوف والطرائق في ملتقاهم العالمي بمداغ

تتواصل أشغال المؤتمر العالمي الرابع عشر للتصوف، المنظم من طرف الطريقة القادرية البودشيشية، من 06 إلى 10 نونبر 2019، بمشاركة مهمة من علماء وفقهاء وباحثين من مختلف الدول والقارات.

 

هذا وحسب بلاغ للجنة المنظمة، فإن الإنسانية في حاجة اليوم إلى القيم الإحسانية التي دعا إليها التصوف من أجل بناء حضارة إنسانية راقية قائمة على التعايش والتعاون والسلم والأمن والأمان، ونبذ كل أشكال التطرف والعنف والانحلال؛ فالتصوف يعتبر مصدرا للخير والقيم والفضائل الإسلامية السامية، التي هي قيم إنسانية كونية تنشد الرحمة والمحبة والسلام للعالمين.

 

ويضيف بلاغ البودشيشيين، أن الملتقى يسلط  الضوء على الدور الكبير الذي اضطلع به التصوف في بناء التنمية لكونها تقوم في التراث الإسلامي على صناعة الإنسان، كما أن التصوف يعتبر من أكثر المكونات الدينية اختصاصا بهذا الجانب الإنمائي والبنائي والتأهیلي للإنسان. وفي هذا الصدد نجد نماذج لرجال التصوف الذين كانت لهم مساهمات قيمة في شتى مجالات التنمية، حيث أسهموا في بناء المساجد، وحفر الآبار، وتشييد المدارس، وكفالة الأيتام، وإعانة المحتاجين، بل إن منهم من بنى مدنا بكاملها، كما هو الحال بالنسبة لمدينة السمارة التي شيدها الشيخ  ماء  العينين، لتستقر بها القبائل المجاورة، وتكون نقطة التقاء للتجارة عبر الصحراء المغربية.