الاثنين 11 نوفمبر 2019
اقتصاد

استجابة للتوجيهات الملكية.. القرض الفلاحي للمغرب يعبئ طاقاته

استجابة للتوجيهات الملكية.. القرض الفلاحي للمغرب يعبئ طاقاته طارق السجلماسي، الرئيس المدير العام للقرض الفلاحي للمغرب
استجابة للتوجيهات الملكية في افتتاح البرلمان، والداعية إلى مواكبة مستدامة وناجعة لتطوير النسيج المقاولاتي بكل مكوناته، دعا طارق السجلماسي، الرئيس المدير العام للقرض الفلاحي للمغرب، جميع مستخدمي المجموعة إلى التعبئة العامة والشاملة
وأكد على ضرورة التحلي بحفاوة الاستقبال والاهتمام التام بالزبناء.
وقال طارق السجلماسي، خلال الاجتماع الأخير لمجموعة القرض الفلاحي للمغرب، الذي ضم أكثر من 650 من الأطر من مختلف أنحاء المغرب بهدف تعبئتهم وجرد جميع الأنشطة التي تهم شرائح الزبناء، وعلى الخصوص المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة:
«إن مسؤوليتنا كبنك تحتم علينا استقبال كل شخص يتخطى عتبة وكالاتنا بكل ما يستحق من حفاوة واهتمام وعناية واحترام، بدون تمييز أو أفكار مسبقة. هذه الحفاوة وهذا الاهتمام، يجب أن يمتدا ويستمرا في الزمن، وأن يسودا بشكل متواصل جميع معاملاتنا مع الزبناء، عبر مختلف المراحل ، وعدم ادخار أي مجهود لإيجاد الحلول المناسبة، والنجاعة والفعالية في مواكبة الزبناء، وفق ما تقتضيه مصلحتهم الخاصة ومصلحة المجتمع».
وقد شكل هذا اللقاء كذلك فرصة لاستعراض وتقييم التزام البنك اتجاه ريادة الأعمال في الوسط القروي، عبر برنامج "المستثمر القروي" والذي تجسده مبادرة : «5 سنوات 5 فرص للشغل». وترتكز هذه المبادرة حول ثلاث محاور رئيسية:
• توفير مواكبة مالية خاصة، والتي تتم إعادة صياغتها وملاءمتها مع دورة حياة ومستوى نضج المقاولة المعنية؛
• توفير مواكبة غير مالية لفائدة المقاولات من خلال إسداء الاستشارة ووضع خبرة البنك ومنظومته الصناعية رهن إشارتها؛
• تحقيق الالتقائية حول هدف مشترك بين البنك والمقاولة فيما يتعلق بالنمو وخلق فرص الشغل.
وستنطلق "قوافل المستثمر القروي" لتجوب ربوع المملكة لملاقاة المقاولين وحاملي المشاريع في العالم القروي. وبالإضافة إلى كونها ستوفر إمكانية فتح الحسابات البنكية في عين المكان، والقيام بدراسة طلبات المواكبة المالية، وتوفير برامج للاستئناس المالي، فإن هذه القوافل ستشكل منصات استقبال وتبادل وتلقي طلبات واقتراحات الساكنة المعنية.
وستنخرط مجموعة القرض الفلاحي للمغرب كذلك وبفعالية في المبادرة المشتركة للقطاع البنكي مع باقي الفرقاء، أخذا بعين الاعتبار وضعيته القانونية والتاريخية الخاصة كفاعل مالي ومرافق للقطاع الفلاحي والعالم القروي.
وبمناسبة هذا اللقاء، قامت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب أيضا باستعراض تقدم برنامج المواكبة الخاصة بانطلاق الموسم الفلاحي الجديد والتدابير المتخذة بهدف مرافقة الموسم الفلاحي 2019-2020.