الاثنين 11 نوفمبر 2019
مجتمع

تفاصيل اعتقال كولونيل بمراكش وإحالته على قاضي التحقيق

تفاصيل اعتقال كولونيل بمراكش وإحالته على قاضي التحقيق واجهة المستشفى العسكري ابن سينا، وعبد الفتاح الوراق، الجنرال دو كور دارمي، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، في إطار الصورة
على خلفية الإشتباه في تورطه في اختلالات شابت صفقات عمومية، علمت"أنفاس بريس"من مصادر مطلعة أن الكولونيل المسؤول عن الصفقات العمومية بالمستشفى العسكري ابن سينا بمراكش، مثل الجمعة 1 نونبر2019 أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالرباط.
 وأوضحت ذات المصادر أن الكولونيل تمت إحالته على قاضي التحقيق بتعليمات من الوكيل العام بذات المحكمة بعد أن تم اخضاعه إلى التحقيق من طرف القيادة الجهوية للقوات المسلحة الملكية بمراكش.
 وتعود تفاصيل متابعة الكولونيل،حسب ذات المصادر، إلى التقرير الذي أعدته لجنة رفيعة المستوى من المفتشية العامة لمديرية التموين بالقوات المسلحة الملكية، والتي حلت بمراكش مطلع شهر أكتوبر المنصرم بالمستشفى المذكور، بناء على شكايات متكررة، قالت مصادر من داخل  المستشفى لـ "أنفاس بريس"، أن اللجنة وقفت على العديد من الخروقات والاختلالات شابت مجموعة من الصفقات العمومية خلال السنوات الماضية، أضرت بسمعة هذا المستشفى العسكري الذي كان معروفا عنه تقديم خدمات طبية للمواطنين، عسكريين ومدنيين، في المستوى، مقارنة بالمستشفيات العمومية.
ذات التحقيقات مست أيضا، أربعة مسؤولين عسكريين آخرين بذات المستشفى،، حيث تمت إحالتهم على القيادات الجهوية العسكرية بكل من مدن الدار البيضاء وكرسيف ووجدة، بعد أن  اتخدت في حقهم قرارات تأديبية. ويتهم المسؤول العسكري رفيع المستوى، بكونه دأب على منح صفقات وسندات الطلب التي تخص المستشفى العسكري لشركات دون أخرى، لتتوصل القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بعدها بمعلومات مفصلة عن هذه الصفقات، التي شابتها خروقات، حسب ذات المصادر.
يذكر أن العديد من الأقسام الطبية بالمستشفى العسكري ابن سينا بمراكش أصبحت تعرف اختلالات خطيرة، من بينها قسم أمراض القلب الذي يحول مرضاه إلى إحدى المصحات الطبية الخاصة بعينها بمراكش، قصد إخضاعهم لعمليات جراحية، بدعوى الخصاص الحاصل بالمستشفى المذكور في الموارد البشرية والتقنية، ناهيك عن الوضعية المزرية التي أصبح عليها قسم المستعجلات الذي أصبح يسير بطريقة عشوائية .