الثلاثاء 31 مارس 2020
اقتصاد

القرض الفلاحي للمغرب يعزز أمواله الذاتية بنجاح إصداره المستندي

القرض الفلاحي للمغرب يعزز أمواله الذاتية بنجاح إصداره المستندي المقر الإجتماعي للقرض الفلاحي
قام القرض الفلاحي للمغرب بتعزيز أمواله الذاتية ورفع أنسوب الرساميل من الدرجة الأولى إلى مستوى أعلى من المستوى المطلوب، وذلك في انسجام تام مع مخطط عمله، كما صادق عليه مجلس المراقبة في 18 يوليوز 2019.
وذلك بنجاح إصداره المستندي التابع والغير محدد الأجل، الذي أغلقه يوم الخميس 24 أكتوبر 2019، بقيمة 850 مليون درهم بنسبة اكتتاب ناهزت 2.49 بالمائة.
وعرفت العملية مشاركة كثيفة للمؤسساتيين والمستثمرين من مختلف الأصناف (صناديق التوظيف الجماعي في القيم المنقولة، شركات التأمين وإعادة التأمين، هيئات التقاعد والضمان الاجتماعي، والشركات المالية)، إذ ناهزت قيمة الاكتتابات 2 مليار درهم، مقابل عرض من السندات حدد سقفه الأعلى في 850 مليون درهم.
وبفضل هذا التعزيز للأموال الذاتية سيتمكن البنك من احترام المقتضيات الاحترازية مع توفره على الوسائل الكفيلة بضمان اضطلاعه بمهمة المرفق العام التي يتولاها، خاصة فيما يتعلق بمواكبة وتمويل العالم القروي والفلاحي. من هذا المنطلق يطمح البنك إلى توسيع أكبر لالتزاماته المواطنة من خلال مضاعفة الأعمال والمبادرات التي يقوم بها لصالح تنمية الاقتصاد الوطني بشكل عام، والقطاع الفلاحي والعالم القروي بشكل خاص، وعلى الخصوص دعمه لريادة الأعمال والمقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة(TPME) في العالم القروي.
من جانب آخر، فإن نجاح هذا الإصدار يأتي عقب نشر النتائج الجيدة التي حققها البنك خلال النصف الأول من السنة الحالية( 2019) وذلك في استمرار الأداء الجيد للبنك خلال سنة 2018، مع تسجيل منجزات تتجاوز المستويات التاريخية التي عرفها البنك.