الأربعاء 5 أغسطس 2020
كتاب الرأي

الهيني: لماذا حصحص الحق في ملف ضحايا بوعشرين

الهيني: لماذا حصحص الحق في ملف ضحايا بوعشرين محمد الهيني
افتخر انني كنت من دفاع ضحايا المتهم المدان بالاتجار في البشر ولا أجد نفسي إلا حقوقيا في صف الدفاع عن حقوق النساء ضحايا العنف .
لقد أدينا الأمانة أمانة الدفاع بكل ضمير واستقلالية ولن يضرنا من ضل إذا اهتدينا الطريق القويم والمستقيم في الوقوف مع الضحية ضد المتهم ،ونفتخر اننا كنا سباقين للمطالبة باجراء خبرة قضائية اثبتت صحة الفيديوهات الموثقة للاعتداءات الجسدية حتى لا يتم تغليط الناس وهو ما ساهم في ازالة اللغط من الاكاذيب والترهات واظهر عدالة قضية الضحايا في مقابل اطروحات التضليل للمتهم الذي حاول شراء ذمم الضحايا لكنه لم يفلح لان جوابهن كان ان الكرامة لا تقبل المساومة أو التنازل... 
عندما ادانته المحكمة صرح اغلب مريديه أن العقوبة بزاف ولم يقولوا إن المتهم مظلوم أو ان القضية مخدومة لكنهم مع ذلك لم يصرحو ان الجريمة ووقعها على الضحايا بزاف بزاف بزاف بكثير، قد تكون للمتهم مالية الذمة التي جعلت بعض المتمتلقين والمتحملقين يكونون في صفه لكن العدالة طريق الحق وليس طريق المال أو تصفية الحسابات مع الدولة في قضية ضحايا بوعشرين.