الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
سياسة

التجمع الوطني للأحرار يشحذ شبيبته ل"تصفية" تركة بنكيران

التجمع الوطني للأحرار يشحذ شبيبته ل"تصفية" تركة بنكيران سعد الدين العثماني(يمينا)، ومحمد أوجار
وجه محمد أوجار، عضو المكتب السياسي، وابلا من الانتقادات، إلى سعد الدين العثماني رئيس الحكومة الحالي الإسلامي، حينما قارن بينه وبين عبد الرحمان اليوسفي، الوزير الأول الأسبق الاشتراكي،حيث وصف العثماني  برئيس الحكومة الذي لم يستطع خلق اي انسجام حكومي، عكس الزعيم اليوسفي الذي خلق الانسجام والتوافق، و"بعد عبد الرحمان اليوسفي لم نجد من يملأ هذا المنصب إلى حدود الآن".
جاء ذلك خلال تجمع لشبيبة الحمامة بمدينة فرانكفورت بألمانيا،مؤخرا، حيث أجمع المشاركون ،قيادة وقواعد، على أن تصريحات العثماني الأخيرة  لا تليق بقائد حكومة بلد.
اوجار اشار ان  "بعد خطاب الملك رأينا سلوكا يندى له الجبين، ولا يرقى إلى مستوى منصب رئيس الحكومة"، مضيفا "نحن معبؤون لخدمة الوطن، لا تهمنا المناصب، وهدفنا خدمة هذا البلد من أي موقع، خلافا لآخرين يرغبون في اقتسام الغنائم واستغلال المؤسسات لتصفية حسابات أو لترضيات".
واستطرد وزير العدل السابق قائلا " عندما سنتولى رئاسة الحكومة  سنعمل على خلق جو الثقة والحماس لاستقطاب المستثمرين وجعل المغرب في المكانة التي يستحقها".
كما أكد  أمام باقي أطر التجمع الوطني للأحرار، أن حزب عصمان هو  حزب كفاءات، والمعجزة هي ما سيحققها في استحقاقات 2021، عندها " سنجيب من يهمه الأمر، ونبين له أننا قادرون على تحقيق المعجزات في بلد عريق وقوي تحت قيادة الملك محمد السادس ،مضيفا "ماشي بحال هذاك اللي بغى يقطر علينا الشمع"في إشارة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني .