الجمعة 3 يوليو 2020
سياسة

في الحاجة لردم لشكر ردمة نهائية!

في الحاجة لردم لشكر ردمة نهائية! إدريس لشكر

بنكيران، إلياس العماري، شباط وإدريس لشكر.. عناوين مرحلة معينة تميزت بتلويث المشهد السياسي وتمييعه.

 

بعد ذهاب الثلاثي غير المأسوف عليه: بنكيران والعماري وشباط، حان الوقت لذهاب لشكر لدفن فساد مرحلة .

 

محطة 2021 التشريعية تعد حاسمة، ودخول الاتحاديين لهذه الانتخابات بحزب يرأسه لشكر ستكون آخر ضربة في نعش الاتحاد الاشتراكي. من هنا حاجة المغرب والاتحاديين بالأساس إلى اتخاذ خطوة لاختيار زعيم جديد يصالح الحزب مع جزء واسع من المغاربة، ليس لتحقيق تسونامي انتخابي في عام 2021، بل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

 

فمن العار أن تكون خاتمة حزب ولد من رحم الدينامية المجتمعية للمغرب، مثل خاتمة حزب صنع في دار المخزن في العهد البائد.