الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
سياسة

البعمري: هل تحفز حكومة العثماني المعدلة على المشاركة في انتخابات 2021؟

البعمري: هل تحفز حكومة العثماني المعدلة على المشاركة في انتخابات 2021؟ الأستاذ نوفل البعمري
كشف الأستاذ نوفل البعمري، أن التعديل الحكومي الحالي له عدة أبعاد منها ما هو سياسي ومنها ما هو مؤسساتي ومنها ما هو متعلق بالاستجابة لانتطارات المغاربة.
وأضاف المحامي العمري في اتصال هاتفي مع جريدة "أنفاس بريس"، أنه في الجانب السياسي تم تقليص الحكومة ل 24 وزير لضمان الانسجام الحكومي لتسريع وتيرة الإصلاحات والانتظارات الكبيرة التي يتطلع المغاربة إلى تحقيقها، لهذا تم دمج عدة قطاعات اجتماعية لارتباطها مع بعضها و لضمان الفاعلية.
على المستوى المؤسساتي، يقول الأستاذ البعمري، هناك تغييب لقطاعات وزارية بفعل ميلاد مؤسسات الحكامة أو الاستعداد للإعلان عنها كالمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي الذي ينتظر أن يعوض وزارة المجتمع المدني حيث لن تكون هناك حاجة لهذه الوزارة، ثم وزارة الاعلام التي لم يعد لها معنى مؤسساتي في ظل وجود الهاكا والمجلس الوطني للصحافة وغيرها من القطاعات الوزارية التي تم الاستغناء عنها لهذا السبب حتى لا يحدث تنازع أو اصطدام بين مؤسسات الحكامة والحكومة.
ليختم الأستاذ البعمري، بالتأكيد أن الجانب المهم هو المتعلق بالإعداد للاستحقاقات المقبلة، وهو استعداد يتعلق برهان تحفيز المواطن قصد تهيئته للمشاركة في الانتخابات المقبلة التي ينتظر عقدها سنة 2021، بالتالي رفع وتيرة العمل الحكومي رهان كبير خاصة مع الاستحقاقات الاجتماعية والسياسية التي تنتظر المغاربة.