الاثنين 14 أكتوبر 2019
فن وثقافة

فاطمة عاطف تفوز بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان مالمو للسينما العربية

فاطمة عاطف تفوز بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان مالمو للسينما العربية الممثلة المغربية فاطمة عاطف
فازت الممثلة المغربية فاطمة عاطف، يوم الثلاثاء 8 أكتوبر2019، بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان مالمو للسينما العربية عن دورها في فيلم "مباركة".
وتم تسليم الجائزة إلى المخرج محمد زين الدين في ختام الدورة التاسعة من مهرجان مالمو للسينما العربية، الذي انعقد في الفترة من 4 إلى 8 أكتوبر.
ولعبت فاطمة عاطف، التي تقمصت دور مباركة، الشخصية الرئيسية في الفيلم البالغ مدته 102 دقيقة، والذي أنتج في عام 2018.
وسبق أن فازت الممثلة المغربية، برسم نفس الدور، بأول دور نسائي في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة (من 01 إلى 09 مارس 2019)، والذي فاز خلاله الفيلم الأخير لمحمد زين الدين بجائزة أفضل دور رجالي (مهدي العروبي)، وجوائز المخرج وهيئة المحلفين.
ومن خلال هذه الجائزة الجديدة، تواصل "مباركة" حصد الجوائز، مع جائزة الجمهور في مهرجان هرهورة (2019)، وإشادة خاصة بالإخراج في مهرجان روتردام (2019) ، و"جائزة فيزوفيو" في مهرجان نابولي السينمائي الحادي والعشرين.
ويفتتح الفيلم بلقطة من سفر خلال عبور قطار يمر بمنطقة متربة توحي بأن الأمر يتعلق بمحيط منجم للفوسفاط. ومن خلال جرعة ذكية، يقود الفيلم المشاهد، على طول مسار أزقة متعرجة لحي هامشي لإخاله بهدوء في الأجواء الحميمة للشخصيات.
وهكذا، نتعرف على مباركة (فاطمة عاطف)، وهي معالجة يخشاها الجميع ويحترمها، وشعيبة (مهدي العروبي)، ثلاثيني جامح، وعبده (أحمد المستفيد)، مراهق يبلغ من العمر 16 عاما ويسعى للخروج من وضعيته الهشة من خلال تعلم القراءة والكتابة.
وانطلاقا من تشابك هذه الشخصيات المتنوعة، والمواقف المتناقضة، والقصص المختلفة، تتكشف الحبكة الروائية حيث سيعمد شعيبة، الذي يعاني من الإكزيما إلى زيارة مباركة، بناء على نصيحة عبده لطلب العلاج من المرض.
وسرعان ما تحولت العلاقة المضطربة بين الشخصيات الثلاثة إلى منعطف دراماتيكي، بلغ ذروته عند مقتل الشاب عبدو على يد مباركة، والدته بالتبني.
وكحلقة مفرغة، سينتهي الفيلم على نفس مشهد البداية.. سفر القطار وسباق نحو المجهول لفتاة حافية القدمين في أرض قاحلة.
مع نهاية العرض، تضيء الأنوار، ويسود صمت ثقيل جنبات القاعة. يبقى المشاهدون شاردين للحظة، قبل أن تتوالى التصفيقات. لقد تمكن الفيلم، الذي تمت ترجمته إلى اللغة الإنجليزية، من جذب جمهور كبير ومتنوع.
وفي حوار مع الجمهور أكد محمد زين الدين (من مواليد وادي زم) أن هذا الفيلم بمثابة إعادة كتابة فنية لطفولته، بذكرياتها المختلفة، مؤكدا أن الشخصيات بالرغم من طابعها المتخيل إلا أن لها امتدادات قوية في العالم الحقيقي.
وبالمناسبة ذاتها، تسنى للحاضرين الاستمتاع بمأدبة، قدمتها السفارة المغربية في الدنمارك، حيث كانت الفرصة سانحة لاكتشاف أسرار فن الطهي المغربي من خلال أطباق متنوعة.
وبعد الفوز بأربع جوائز في مهرجان طنجة الوطني الأخير واثنتين أخريين في روتردام ونابولي، تم عرض فيلم "مباركة"، بما تمثله من جدارية اجتماعية حقيقية ضد الجهل والأمية، يوم السبت الماضي في مسابقة رسمية لمهرجان الفيلم العربي مالمو (من 5 إلى 8 أكتوبر). كما أنه مدرج ضمن برنامج مهرجان الفيلم العربي آرهوس (من 4 إلى 9 أكتوبر).