الخميس 14 نوفمبر 2019
سياسة

عثمان الطرمونية: لا وجود لأي خلاف وشبيبتنا الاستقلالية متحمسة لإنجاح مؤتمرها الوطني

عثمان الطرمونية: لا وجود لأي خلاف وشبيبتنا الاستقلالية متحمسة لإنجاح مؤتمرها الوطني عثمان الطرمونية

تعقد منظمة الشبيبة الاستقلالية، أيام 18 و19 و20 أكتوبر 2019، مؤتمرها لانتخاب هياكلها الجديدة، وبشكل خاص الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، والتي كان يتحمل مسؤوليتها عمر عباسي، المنتمي لمنطقة كلميم (حاليا برلماني باسم حزب الاستقلال)...

في خضم هذه الأجواء التقت "أنفاس بريس" مع عثمان الطرمونية، فاعل في الشبيبة الاستقلالية، وأجرت معه الحوار التالي:

 

+ كيف تتوقع أجواء المؤتمر الوطني للشبيبة الاستقلالية الذي تم تحديد تاريخه بداية من 18 أكتوبر 2019؟

- لابد من التأكيد على جانب أساسي، ويتشكل في التحضير لهذا المؤتمر، والذي استغرق سنة كاملة؛ وهذا دليل أن لهذا المؤتمر أهميته وقيمته، باعتباره يتعلق بشبيبة الحزب التي هي مستقبل الحزب وهي المعول عليها لحمل مشعل الإشعاع الحزبي لحزب الاستقلال. فالتحضير شمل كل الجهات، وكل الترتيبات تم اتخاذها بشكل متزن مع تحضير كل لوائح المؤتمرين.

 

+ واكب الإعلام المغربي مجموعة من المحطات المرتبطة بانتخاب الهياكل الجهوية للشبيبة الاستقلالية، وهذه المحطات لم تخل من بعض الصراعات؟

- لا أسميها صراعات، وإنما نقاشا ينم عن غيرة أبناء حزب الاستقلال عن رغبتهم الأكيدة في الحرص على النهج الديمقراطي والنزيه في أية محطة انتخابية مرتبطة بهياكل حزب الاستقلال، سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي أو الجهوي والوطني كذلك. الآن كل شبيبة حزب الاستقلال متحمسة للمشاركة في المؤتمر الحالي؛ وإننا على أتم الاستعداد لإعطاء نهج سليم للديمقراطية والانضباط.     

 

+ تتحدث مصادر إعلامية عن وجود جناحين بالشبيبة الاستقلالية، الأول يدعمه نزار بركة، والثاني من الموالين لولد الرشيد، ما هو تعليقك؟

- من يتحدث عن هذه الأمور لا تربطه بحزب الاستقلال أية صلة، بل إن بعض "حساد" حزبنا هم من يروجون لهذه الإشاعات.. فحزب الاستقلال متلاحم حاليا، ونعمل بشكل جماعي ومسؤول، والكل يحترم التراتبية الحزبية. وحزب الاستقلال سيقول كلمته خلال الانتخابات القادمة المزمع إجراؤها سنة 2021. بالنسبة لمسؤولي الحزب، فهم يشكلون فيما بينهم لحمة واحدة، ولا وجود لأدنى خلاف بينهم. 

 

+ هل لديك فكرة عن المرشحين الذين سيتنافسون عن الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية؟

- يقول المثل العربي "ليس من رأى كمن سمع"، لحد الآن لا أحد يتوفر على أسماء المرشحين. والإعلان عن المرشحين سيعرف خلال الجلسة الافتتاحية. وحسب توقعاتي الشخصية، فإن عدد المرشحين لن يفوق الأربعة. والكل يتساءل عن موقف الكاتب العام الحالي للشبيبة، هل سيترشح من جديد، أم سيفضل الاكتفاء بالتجربة التي خاضها في الولاية الحالية.

 

+ ما هو العدد التقريبي للمؤتمرين الذي تتوقعه في المؤتمر؟

- عدد المؤتمرين سيكون في محطة المؤتمر الحالي قياسيا وسيقارب 7 آلاف مؤتمر. كل الترتيبات جارية لكي يمر هذا المؤتمر في أجواء تنظيمية ناجحة، وفي أجواء حزبية ديمقراطية وشفافة.. ومن حظي بالتصويت بالأغلبية نتمنى له التوفيق.