الخميس 3 ديسمبر 2020
مجتمع

ساكنة تلغزة بتاونات تنخرط في ورش تطوعي لإخراج المنطقة من العزلة

ساكنة تلغزة بتاونات تنخرط في ورش تطوعي لإخراج المنطقة من العزلة تساهم جماعة كلاز في هذا الورش بالآليات الضرورية
في خطوة قوبلت بترحيب واسع بإقليم تاونات، انخرطت ساكنة قرية تلغزة التابعة إداريا لجماعة كلاز في ورش تطوعي، يتجسد في إصلاح بعض المقاطع الطرقية الوعرة بالطريق الرابطة بين مركز جماعة كلاز ودوار تلغزة، والتي تمتد لمسافة سبع كيلومترات، مرورا بدواري باب الحد وبوزغوف.
وتساهم جماعة كلاز في هذا الورش بالآليات الضرورية، في حين يقوم شباب القرية بالأشغال اليدوية، وذلك بشكل تطوعي، حيث شرع المتطوعون في أشغال هذا الورش مستندين على ميزانية بسيطة لا تتعدى 5000 درهم، وهي عبارة عن مساهمات ساكنة القرية، بينما لازال المتطوعون ينتظرون التوصل بمزيد من المساعدات المالية من أجل مواصلة هذا الورش التنموي، علما أن كلفة إصلاح الطريق الرابط بين مركز كلاز وبلدة تلغزة بالإسمنت المسلح تتطلب ميزانية تفوق 100 مليون سنتيم.
وحسب تصريحات ساكنة المنطقة لجريدة "أنفاس بريس" فإن من المتوقع أن يستمر هذا الورش التطوعي الذي انطلق يوم السبت 21 شتنبر 2019 إلى غاية نهاية الأسبوع الجاري بمشاركة أزيد من 50 متطوعا.
وكان ممثل قرية تلغزة بالمجلس الجماعي لكلاز رفقة بعض شبان وساكنة القرية قد أطلق هذه المبادرة، والتي تهدف إلى مواجهة صعوبات وإكراهات تنزيل عدد من المشاريع محليا.
يذكر أن بلدة تلغزة تشتهر بإنتاج الزيتون والتين والخروب واللوز، حيث يؤدي انقطاع الطريق بسبب التساقطات المطرية إلى تكبد الفلاحين بالمنطقة خسائر مادية كبيرة، بسبب صعوبات تسويق منتجاتهم المجالية، خصوصا في فصل الشتاء.