السبت 16 أكتوبر 2021
مجتمع

هذه هي الرصاصات التي أطلقتها قوات الأمن خلال 8 اشهر على المجرمين (مع فيديو)

هذه هي الرصاصات التي أطلقتها قوات الأمن خلال 8 اشهر على المجرمين (مع فيديو)

فرض تطور الفعل الإجرامي وتنامي معدلات الجريمة وتناسل حوادث التمرد على الأمن والقانون، على عناصر الأجهزة الأمنية اللجوء بشكل متكرر لسلاحها الوظيفي اثناء تأديتهم لواجبها المهني .

فخلال الشهور الثمانية من سنة 2019، ارتفعت حالات إطلاق الرصاص من طرف عناصر الأجهزة الأمنية وبالضبط خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يناير إلى نهاية شهر غشت 2019..

إذ خلص الجرد الذي قامت به (أسبوعية "الوطن الآن" في عددها الأخير) إلى أن عناصر الأجهزة الأمنية أشهرت سلاحها واستعملته 109 مرة ، وأن شهر يونيو كان أكثر الشهور استعمالا للسلاح الوظيفي بـ 27 مرة يليه شهر ينايربـ 23 مرة تم شهر فبراير بـ 17 مرة.

كما استعملت عناصر الأجهزة الأمنية الرصاص من  سلاحها الوظيفي  58 مرة أطلقت خلالها 87 رصاصة كان نصيب الأسد منها لعناصر جهاز الأمن الوطني بـ 74 رصاصة والدرك بـ 8 رصاصات في حين تم تسجيل إطلاق 5 رصاصات مرة واحدة من طرف جمركي في المركز الحدودي مع الجزائر بأحفير...

عملية إشهار السلاح الوظيفي أو استعماله مورست في جميع جهات المملكة بدون استثناء، واحتلت مدينة زكورة المرتبة الأولى بإطلاق 11 رصاصة في تدخل أمنى واحد تليها بعد ذلك الدار البيضاء بـإطلاق 21 رصاصة في 9 تدخلات أمنية كما احتلت العرائش المرتبة الثالثة بـ12 رصاصة اطلقت خلال ثلاثة تدخلات أمنية متفرقة.

حوادث اشهار الأجهزة الأمنية المختلفة، لسلاحها الوظيفي واستعماله كان من اجل مواجهة مبحوث عنهم يشكلون تهديدا خطيرا على سلامة الأفراد والممتلكات، ورفضوا الامتثال لأوامر العناصر الأمنية بل منهم من عرض حياة عناصر الأمن للخطر وهددهم بأسلحة بيضاء أو حرض عليهم كلاب من فصيلة خطيرة.

تفاصيل أكثر في العدد الأخير من أسبوعية "الوطن الآن".

رابط الفيديو