الخميس 21 نوفمبر 2019
فن وثقافة

متى تتدخل الجهات الوصية لتثمين ودعم مهرجان لوتار .. إيقاعات المغرب بالشكل الاحترافي والمؤسساتي

متى تتدخل الجهات الوصية لتثمين ودعم مهرجان لوتار .. إيقاعات المغرب بالشكل الاحترافي والمؤسساتي تكريم سفير العيطة ورافع لواء آلة لوتار الفنان الشيخ جمال الزرهوني وصورة لنوح الكانوني

انطلقت مساء يوم الخميس 29 غشت من السنة الجارية فعاليات النسخة التاسعة لمهرجان لوتار إيقاعات المغرب، حيث استقطبت منصة السهرات أمواج غفيرة  من عشاق آلة لوتار، للاستمتاع بالمورث الثقافي الشعبي على مستوى فن العيطة والغناء الشعبي.

وقد نجحت جمعية المغرب العميق لحماية التراث في تنظيم عرسها التراثي على اعتبار أنها اختارت فقرات برنامجها الفني من 29 إلى 31 غشت بعناية فائقة بعد أن منحت للمبدعين الشباب فرصة المشاركة على منصة المهرجان بنسبة 50% فضلا عن إعطاء الأهمية البالغة للتراث الحساني و الأمازيغي إلى جانب فن العيطة.

إن حدث تكريم سفير العيطة ورافع لواء آلة لوتار الفنان الشيخ جمال الزرهوني هو حلقة من حلقات سلسلة المكرمين والمحتفى بهم من صناع تقليديين وشيوخ وفنانين طيلة تسع سنوات حيث أكد رئيس الجمعية في كلمته الافتتاحية قائلا: " إن المهرجان الوطني للوتار الذي كان لنا شرف تأسيسه وخلقه كحدث ثقافي وفني، تظافرت فيه جهود الجميع سواء كجمعية حاملة للمشروع أو كشركاء وداعمين ومتعاونين بهدف حماية تراثنا الوطني وإعادة الاعتبار لرواده وخلق امتدادات لأجيال صاعدة من المبدعين في هذا الفن العريق،....وقد استطاع المهرجان أن يعمل على رد الاعتبار لآلة لوتار، الآلة المغربية الأصيلة صنعا وابتكارا من خلال تكريم صناع الآلة وصون هذا التراث وحمايته عبر تكريم عدد من الأشياخ الذين كابدوا في صمت من أجله .."

 

 

ممثل مجلس جهة الدار البيضاء سطات قال في كلمته منوها " بفعل التكريم، ومشيدا بالتراكمات الفنية والعملية التي راكمتها جمعية المغرب العميق لحماية التراث..." مشيرا إلى أهمية " العمل الذي تقوم به الجمعية على مستوى تتمين وتحصين التراث والمحافظة عليه ورد الاعتبار لآلة لوتار ، وتكريم شيوخ فن العطية ".

وفي كلمته أمام الجمهور تحدث رئيس جمعية المغرب العميق عبد الله الشخص بحرقة عن المكابدة والمعاناة التي تعاني منها الجمعية على المستوى المادي حيث قال " إن هذا المهرجان أصبح شأنا عموميا وهما ثقافيا نتقاسم استمراريته جميعا، ونحن في جمعية المغرب العميق لحماية التراث نستشعر دورة بعد أخرى ثقل المسؤولية وجسامة الالتزام بمواصلة السعي الحثيث للمحافظة على المكتسبات وتطويرالمهرجان وذلك أمام الإكراهات المعنوية والمادية التي تجد الجمعية

نفسها مطوقة بها كل سنة. بسبب تخلي بعض الجهات عن التزاماتها وواجبها ومن هنا نوجه نداء إلى كل الداعمين والجهات الوصية إلى الانخراط معنا في هذا الورش الثقافي الوطني من أجل صون هذا التراث اللا مادي الذي يشكل جانبا من هوية الشعب المغربي. "

 

لقد تابع فقرات برنامج اليوم الأول من مهرجان لوتار، عدة مسؤولين يمثلون مختلف المؤسسات المنتخبة محليا وإقليميا وجهويا، ورجال السلطة وفعاليات المجتمع المدني، وحضور متميز للمنابر الإعلامية والقنوات التلفزيونية المغربية والعربية، وصفق الجميع لحدث تكريم عريس آلة لوتار الأصيلة، وحامل لواء ترميم وتنقية نصوص فن العطية من الشوائب الشيخ جمال الزرهوني، بعد أن أدى أربع قطع عيطية رفقة مجموعته الشباببية التي تنتسب لأفراد سيمفونية العيطة الحصباوية التي كان لجمعية المغرب العميق شرف الاشتغال عليها خلال الدورة الأولى لمهرجان لوتار إيقاعات المغرب.

هذا وقد تفاعل جمهور مهرجان لوتار مع موسيقى وطرب ونغم التراث الحساني الذي قدمته مجموعة أهل أزوان القادمة من أقاليمنا الصحراوية والتي اشتغل أفراد مجموعتها بآلتين موسيقيتين وتريتين ( تيدينيت) والتي يعتبرها الرواد شقيقة آلة لوتار وآلة السويسي.

وختمت مجموعة الشباب الفنان نوح الكانوني الطبق الفني  الشعبي لليوم الأول للمهرجان حيث استطاع هذا الشاب الكفيف القادم من منطقة عبدة، تقديم النموذج الواعد في تحدي الإعاقة البصرية وممارسة العزف والغناء وكتابة الكلمات باحترافية عالية.

 

الزميل فردوس رفقة رئيس جمعية المغرب العميق لحماية التراث الأستاذ عبد الله الشخص