الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
سياسة

لبعمري: حوار غالي مع قناة "الحرة" تراجع عن التصعيد الإعلامي للجبهة اتجاه المغرب 

لبعمري: حوار غالي مع قناة "الحرة" تراجع عن التصعيد الإعلامي للجبهة اتجاه المغرب  نوفل البعمري
كشف  نوفل البعمري، المحامي والمتخصص في الشؤون الصحراوية، أن حوار ابراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريوعلى قناة "الحرة" يكشف حالة التخبط التي تعيشها القيادة الحالية للبوليساريو.
وأضاف  البعمري في لقاء مع جريدة "أنفاس بريس"، أن مخيمات تندوف تعرف حالة تخبط سياسي من خلال عدم قدرة زعيم جبهة البوليساريو على تقديم خطاب سياسي يواكب المتغيرات التي يعرفها الملف على الصعيد الأممي خاصة قراري أبريل وأكتوبر 2018، اللذين أكدا معا على بحث الأمم المتحدة على حل سياسي بروح ودينامية جديدة، وحالة تخبط تنظيمي عندما لم يستطع الحديث عن مؤتمر الجبهة الذي لم ينعقد رغم مرور سنة ونصف على التاريخ الذي كان من المفترض أن ينعقد فيه.. 
وأكد المحامي البعمري أن هذا الحوار قام بتعرية البوليساربو كتنظيم وأكد فشلها السياسي وعدم قدرتها على أن تكون مخاطبا جديا للأمم المتحدة للوصول للحل السياسي وفقا للمعايير الجديدة التي وضعتها الأمم المتحدة.
كما أن ابراهيم غالي عجز عن تفنيد التقارير الأوربية خاصة مكتب مكافحة الغش الأوربي الذي اتهم قيادة الجبهة بنهب المساعدات الإنسانية الموجهة لساكنة المخيمات بل رده فيه الكثير من الهروب من السؤال و من حقيقة نهبهم للمساعدات.
الحوار، حسب البعمري، كذلك كان مناسبة للتراجع "وأظن أن هذا هو الهدف الأساسي من الحوار إعلان عن التراجع على الخطاب التصعيدي الذي استعملوه مؤخرا لمحاولة جر المغرب لحرب إعلامية، من خلال الحديث عن الحرب، الحوار جاء للتراجع عن هكذا مواقف ويبدو من خلال طريقة رده أن هناك من قام بلوم ابراهيم غالي على هكذا خطاب تصعيدي، خاصة وأن النظام الجزائري غير مؤهل سياسيا حاليا لهكذا حرب إعلامية، بالتالي الحوار يبدو أن الهدف منه كان هو العودة للتأكيد على تشبتهم بالمسلسل الأممي خاصة وانه لم يكن هناك أي مستجد مرتبط بالملف للقيام بهكذا لقاء إذ أن ثلثي الحوار تمحور حول هذه النقطة و تأكيد غالي المتكرر على تراجعهم عن تصريحاتهم السابقة".