الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجتمع

جمعية "السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ الفرص" تطالب بالإلغاء الفوري لقرار توقيف المحامية نجاة الشنتوف

جمعية "السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ الفرص" تطالب بالإلغاء الفوري لقرار توقيف المحامية نجاة الشنتوف المحامية نجاة الشنتوف
على إثر الحكم الذي صدر من قبل هيئة المحامين بطنجة في حق المحامية نجاة الشنتوف المحامية بنفس الهيأة، والقاضي بتوفيقها عن مزاولة مهنة المحاماة لمدة ثلاثة أشهر ، أعلنت نعلن جمعية "السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ الفرص" بجهة طنجة تطوان الحسيمة، عبر بيان موجه للرأي العام، توصلت" أنفاس بريس" بنسخة منه، ما يلي:
(..) إن الأستاذة نجاة الشنتوف الفاعلة الحقوقية والمدنية، وعضوة المجلس الجهوي لجمعية السيدة الحرة ومنسقة سابقة لها، مناضلة يُشهَد لها بالرقي سلوكا وأخلاقا ومعاملة، وهي من أبرز المناضلات النسائيات والحقوقيات على المستوى الجهوي والوطني، ولها مسار متميز وريادي في مجال الدفاع عن الحقوق الإنسانية والمجتمعية؛ كما أن لها تاريخ مهني مشرف جدا يشهد لها بالنزاهة والمسؤولية والتواضع ونكران الذات في نضالها بضراوة من أجل إحقاق الحق والديمقراطية والمساواة والحرية، وفي دفاعها باستماتة عن العدل والعدالة، وفي مناصرتها بكل صدق وشفافية لجل القضايا الإنسانية العادلة، وفي ترافعها بكل قوة وشجاعة ضدا على التهميش والتمييز الذي يطال الفئات الفقيرة والمستضعفة.
إننا ومن خلال هذا البيان، إذ نعبرعن استيائنا وأسفنا من هذا الوضع الذي لحق الاستاذة نجاة الشنتوف:
-نطالب بالإلغاء الفوري لهذا القرار الصادر من مؤسسة نحترم فيها انحيازها لحق الدفاع ولنصرة الحق والعدالة،
- نعبر عن مساندتنا لكل الإجراءات القانونية التي سوف تتخذها لإحقاق حقها،
- نقدم جزيل الشكر لجميع الأقلام الحرة والنزيهة التي تآزر ذة. نجاة الشنتوف في محنتها هذه، ونحيى جميع المبادرات التي تعبر عن التضامن معها، ونناشد جميع الضمائر الحية لتتجند من أجل التضامن معها.
- نثمن كل الجهود التي تروم إيجاد حل لهذا المشكل،
- وأخيرا نجدد الإعلان عن تضامننا المطلق مع المناضلة الصديقة نجاة الشنتوف في محنتها والتي لن تزيدها إلا قوة وصلابة.