الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجتمع

هذا ما أكده التشريح الطبي بشأن وفاة مسؤول الداخلية بمدينة بنسليمان

هذا ما أكده التشريح الطبي بشأن وفاة مسؤول الداخلية بمدينة بنسليمان الفقيد محمد نجم الدين
ظل الرأي العام بإقليم بنسليمان يشد أنفاسه في انتظار الإفراج عن نتائج التشريح الطبي وذلك رأفة بموظفة معتقلة في نفس الملف، وهذا الترقب كان يشكل تضامنا معنويا معها وهي الموظفة بباشوية بوزنيقة (ح.ق) والتي هي مطلقة وتعيش ظروفا اجتماعية صعبة كونها تسهر على تربية طفلين وتساعد أمها بحكم وفاة والدها منذ مدة.
والموظفة المذكورة كانت حاضرة ليلة وفاة أحمد نجم الدين ومن غير المستبعد أن تكون علاقة غير شرعية كانت تجمع بينهما، وتواجدهما كان ببيت خليفة متقاعد يعيش وحيدا بحكم عيش ابنتيه خارج أرض الوطن،ولحقت بهما والدتهما منذ مدة.
وهكذا خلصت نتائج التقرير الطبي إلى إصابة الضحية بجلطة دماغية نتيجة سقوطه على أرض صلبة.
وإن غياب عنصر الجريمة في وفاة نجم الدين لن يعفي كل من الموظفة والخليفة المتقاعد من المساءلة القانونية، ووجهت لهما تهمتي عدم التبليغ عن وفاة والسكر العلني.
تجدر الإشارة أن محمد نجم الدين تم دفنه بمسقط رأسه بمنطقة أمزاب بضواحي مدينة بن أحمد ولقي مؤازرة كبيرة من أفراد أسرته وعائلته ذات الإمداد الكبير بمناطق أمزاب.
وبعدف معرفة مدى مؤازرة عمالة بنسليمان لأسرة المرحوم نجم الدين، بادر عامل بنسليمان (وفق تأكيد مدير ديوانه) إلى القيام بدعم زوجته والابنة الوحيدة التي خلفها، فضلا عن واجب العزاء والدعم أن المادي والمعنوي.
رحم الله الفقيد وغفر الله له ولجميع المسلمين.