الأربعاء 18 سبتمبر 2019
مجتمع

تجار السوق البلدي ببنسليمان يشهرون مطالبهم في وقفة احتجاجية

تجار السوق البلدي ببنسليمان يشهرون مطالبهم في وقفة احتجاجية الوقفة الاحتجاجية التي للتجار أمام مبنى السوق البلدي ببنسليمان

كثرت الاحتجاجات بمدينة بنسليمان، فكل القطاعات تشتكي من الإهمال ومن غياب استراتيجية عمل للمجلس البلدي، الذي أصبح الفشل يشل كل تحركات أعضائه، خاصة وأن الساكنة على علم "بالوزيعة" التي تعرضت لها الميزانية الخاصة بالدعم المادي، والتي اقتصرت على مجموعة على ارتباط مباشر بتسيير البلدية.. والكل ينتظر حلول لجن المراقبة للوقوف على مكامن الخلل والتجاوزات.

 

في ظل هذه الأجواء قام تجار السوق البلدي (المارشي) بوقفة احتجاجية صباح اليوم الاثنين 29 يوليوز 2019، حيث رددوا مجموعة من الشعارات المنددة بعجز المجلس البلدي في تدبير شؤون المدينة.. ومن بين العجز الذي سجل عليه: عدم إيجاد حلول لوضعية السوق الذي أصبحت متاجره في وضعية مقلقة بسبب غياب الإصلاح، فكل جنباته أصبحت متآكلة وواجهاته متسخة...

 

ويطالب التجار بعدم ترحيل هذه السوق لوجهة أخرى (وفق المخطط التنموي الذي رسمه المجلس السابق)، إذ أنهم يرون أن هذا الترحيل سيشرد أسرا كثيرة، بسبب تشعب العقود القانونية لكل المتاجر المتواجدة بالسوق البلدي.

 

يذكر أن محيط السوق البلدي يدعو للاشمئزاز بسبب تراكم الأزبال والمجاري المتسخة القادمة من سوق السمك الذي يوجد في وضع "كارثي". فضلا عن أن هذا الواقع الذي تعيشه مدينة بنسليمان، والمرتبط بإهمال المجلس البلدي لمصالح الساكنة، يعبر عن استهتار كبير، ويؤكد أن هذا المجلس له مخطط آخر بعيد عن ما يخدم المدينة وساكنتها..

 

فيا ترى ما هو رأي الجهات المسؤولة إقليميا ومركزيا فيما يحدث؟