السبت 19 أكتوبر 2019
جالية

البنك الشعبي يحتفي بمرور 55 سنة من مواكبته لمغاربة العالم

البنك الشعبي يحتفي بمرور 55 سنة من مواكبته لمغاربة العالم جليل السبتي (وسط الصورة) وعلى يساره وسيم بياز خلال احتفال البنك الشعبي

في إطار احتفاء البنك الشعبي بمرور 55 سنة من مواكبته للجالية المغربية، أعطى البنك خلال هذا الأسبوع، انطلاقة تظاهرته، على مدى هذا الصيف، التي تحمل اسم  "Bladi Summer Tour" وهي جولة من الأنشطة الفنية والثقافية لفائدة مغاربة العالم على مستوى التراب الوطني.

وشهد كورنيش سيدي بوزيد بمدينة الجديدة حفلا فنيا أحياه ابن المدينة الفنان عصام كمال، مساء يوم السبت 27 يوليوز 2019.

ولتسليط الضوء على هذا الحدث، قدم كل من جليل السبتي، المدير العام لبنك التجزئة بمجموعة البنك الشعبي، ووسيم بياز، مدير بنك مغاربة العالم بالمجموعة البنكية، استراتيجية البنك والخدمات البنكية التي يقدمها للاستجابة لحاجيات الجالية المغربية، وذلك خلال الندوة الصحفية التي نظمها البنك الشعبي، بمازكان بالجديدة.

وأوضح السبتي، أن نشاط البنك منذ الستينات في عملية الاستبناك كان يهدف إلى تسهيل إرجاع المدخرات على رواتب المسمون آنذاك العمال المغاربة بالخارج. وقد عرفت هذه المواكبة للجالية المغربية عدة أشكال على مر السنين والأجيال.

وأضاف السبتي قائلا "فضلا عن التاريخ، يرجع ذلك ببساطة إلى كون العلاقة بين البنك الشعبي ومغاربة العالم تتجاوز العلاقة الاعتيادية للبنك مع زملائه وتشمل القرب والبعد الإنساني".

على مستوى المواكبة البنكية، فبعدما ارتكزت المجموعة على نقاط الاتصال المتواجدة بالتمثيليات القنصلية للمملكة في الدول الأولى للهجرة المغاربة (فرنسا، بلجيكا، هزلندا، وألمانيا)، قامت بافتتاح بنك تابع فوق التراب الفرنسي، ويتعلق الأمر بـBCDM  الذي أصبح فيما بعد Chaabi Bank بعد حصوله على الجواز الأوروبي، مما مكنه من استكمال حضوره في الاتحاد الأوروبي، لاسيما في إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا.

 

 

وفي إطار استراتيجية القرب المعتمدة، مد البنك الشعبي حضوره إلى بلدان الشرق الأوسط، وحديثا إلى أمريكا الشمالية، حائزا بذلك على لقب أول بنك مغربي يتمركز بكندا، والوحيد الذي ينشط بالولايات المتحدة الأمريكية.

وعلاوة على حضورها المادي، في بلدان الاستقبال، تعمل المجموعة باستمرار في انسجام مع توقعات زبنائها من مغاربة العالم من أجل تقديم تشكيلة كاملة من الخدمات عن بعد، مساهمة بذلك في تعزيز الرابط الذي يجمعهم ببلدهم الأم المغرب.

للإشارة، فإن البنك الشعبي تجاوز سنة 2017 عتبة مليون زبون من مغاربة العالم التي تعد محطة تاريخية؛ وهو ما تجسده حصته في السوق الخاصة بهذه الفئة من الزبناء برسم الودائع التي تجاوزت في 2018 نسبة 52  في المائة.