الثلاثاء 20 أغسطس 2019
جالية

هذه توقعات عملية عبور مرحبا 2019 بالميناء المتوسطي

هذه توقعات عملية عبور مرحبا 2019 بالميناء المتوسطي الميناء المتوسطي بطنجة
من المنتظر أن تصل كثافة العبور بالميناء المتوسطي خلال عودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن ابتداءا من 21 يوليوز 2019 إلى غاية نهاية الشهر بحوالي 5000 سيارة و18000 مسافر في اليوم ، في حين من المنتظر أن تصل عملية مغادرة المغرب عبر هذا الميناء ب 1500 سيارة و 6000 مسافر يوميا ، ومن المحتمل حسب توقعات عملية عبور مرحبا 2019 بالميناء المتوسطي أن ترتفع  عملية المغادرة خلال بعض الأيام من نهاية شهر يوليوز الجاري لتصل إلى 3000 سيارة و10000 مسافر يوميا.
وستصل عملية عودة أفراد مغاربة العالم خلال الأسبوع الأول من شهر غشت القادم إلى مرحلة الذروة ، حيث تتوقع إدارة الميناء أن يتجاوز عدد القادمين 5000 سيارة يوميا وأزيد من 18000 مسافر، خاصة وأن هذه الفترة تتزامن مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك.
ولتفادى وقوع أي ازدحام في عملية عودة مغاربة العالم بالميناء المتوسطي ، اتخدت إدارة ميناء المسافرين عدة إجراءات احترازية واستباقية لعدم وقوع أي مشاكل طارئة ، حيث جندت طاقم بشري لتدبير هذه العملية وخصصت عدد من الممرات والأليات وتخصيص مرافق صحية ولإستراحة كل العابرين لتجنب طول الإنتظار.
هذا ونشير إلى أن ميناء الركاب بطنجة المتوسط  يمكنه معالجة ما يقرب من 2.8 مليون مسافر سنويًا وأكثر من 700000 سيارة.
من المنتظر أن تصل كثافة العبور بالميناء المتوسطي خلال عودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن ابتداءا من 21 يوليوز الجاري إلى غاية نهاية الشهر بحوالي 5000 سيارة و18000 مسافر في اليوم ، في حين من المنتظر أن تصل عملية مغادرة المغرب عبر  هذا الميناء ب 1500 سيارة و 6000 مسافر يوميا ، ومن المحتمل حسب توقعات عملية عبور مرحبا 2019 بالميناء المتوسطي أن ترتفع  عملية المغادرة خلال بعض الأيام من نهاية شهر يوليوز الجاري لتصل إلى 3000 سيارة و10000 مسافر يوميا.
وستصل عملية عودة أفراد مغاربة العالم خلال الأسبوع الأول من شهر غشت القادم إلى مرحلة الذروة ، حيث تتوقع إدارة الميناء أن يتجاوز عدد القادمين 5000 سيارة يوميا وأزيد من 18000 مسافر، خاصة وأن هذه الفترة تتزامن مع قرب حلول عيد الأضحى المبارك.
ولتفادى وقوع أي ازدحام في عملية عودة مغاربة العالم بالميناء المتوسطي ، اتخدت إدارة ميناء المسافرين عدة إجراءات احترازية واستباقية لعدم وقوع أي مشاكل طارئة، حيث جندت طاقم بشري لتدبير هذه العملية وخصصت عدد من الممرات والأليات وتخصيص مرافق صحية ولإستراحة كل العابرين لتجنب طول الإنتظار.
هذا ونشير إلى أن ميناء الركاب بطنجة المتوسط  يمكنه معالجة ما يقرب من 2.8 مليون مسافر سنويًا وأكثر من 700000 سيارة.