الثلاثاء 20 أغسطس 2019
كتاب الرأي

جمال المحافظ: برحيل محمد بلغازى.. المغرب يفقد أحد أعمدة البحث العلمي في الاعلام والاتصال

جمال المحافظ: برحيل محمد بلغازى.. المغرب يفقد أحد أعمدة البحث العلمي في الاعلام والاتصال جمال المحافظ

برحيل محمد بلغازي الأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال الأسبوع، في التاسع من يوليوز 2019، بالرباط، بعد إصابته بمرض عضال لم ينفع معه علاج، يكون البحث العلمي في الإعلام والاتصال، قد فقد أحد أعمدته التي آمن قيد حياته بالأدوار الحاسمة التي يتعين أن تضطلع بها الصحافة والإعلام في معركة التنمية المستدامة بأشكالها المتعددة، وخاصة وسائل الإعلام السمعي البصري الذي راهن عليه بقوة باعتبار ماله من دور في الاخبار والتثقيف والترفيه.

فمنذ السبعينات، وهي مرحلة يعرف من عاشها وعايشها، صعوبتها ودقتها، التحق الفقيد بلغازي الحاصل على الدكتوراه مرتين، بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ليشتغل به كأستاذ باحث، وهو ما ممكنه من المساهمة بتفان وجدية في تكوين "الجيل الثاني" من الإعلاميين، بعد زملائهم "الآباء المؤسسين" من الإعلامين الذين هو واحدا منهم، حيث كان من أوائل خريجي معهد الصحافة بالرباط، ليواصل عمله الذى اختاره بقناعة والتزام، في مجال تأطير أجيال ما بعد تحرير الإعلام السمعي البصري الثورة الرقمية و"الانتقال الديمقراطي في الاعلام" أيضا.

فرغم معاناته مع المرض الخبيث، واصل بشموخ وعزة نفس، بسند ودعم ونكران ذات من رفيقة دربه الزميلة الإعلامية ابتسام دنيا، الصحفية بوكالة المغرب العربي للأنباء، مسار التكوين في المعهد العالي للإعلام والاتصال والسياقة في منعرجات البحث العلمي الصعبة والخطيرة، منفتحا في هذا الصدد على كافة الفعاليات الاكاديمية والصحافية والاعلامية، جاعلا من خبرته وتجربته التي راكمها داخل وخارج المغرب، في خدمة نساء ورجال الصحافة والإعلام، وبالنئي بنفسه عن "نرجسية أضواء ونجومية الإعلام والتدريس الجامعي".

لقد كان آخر لقاء علمي مباشر جمعني بالمرحوم محمد بلغازي، الذى تعرفت عليه في أوائل التسعينات حينما كان مسؤولا عن الاعلام بالمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإسيسكو) بمقرها بالرباط، عندما ترأس رحمه الله باقتدار وحنكة الباحث والخبير، إحدى جلسات اليوم الدراسي “أخلاقيات الإعلام والاتصال بالمغرب.. القيم والرهانات"، الذى نظمه كرسي محمد العربي المساري، بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، والتي عبر في مستهلها عن أسفه العميق لما آل عليه الواقع السياسي الذى يرخى في تلك المرحلة بظلاله على مستوى اعلامنا ويؤثر فيه.

وأضاف رحمه الله في ظل هكذا واقع ووضع، يظل الرأي العام في حيرة وضياع بسبب غياب "مشروع مجتمع واضح"، وتيهان يصعب على المواطنات والمواطنين مهمة اتخاذ قراراتهم ومواقفهم بكل موضوعية نتيجة تشابه البرامج الحزبية وتضاربها، مما يصعب التعرف، على من يمثل "اليسار ومن يتموقع في اليمين". ومما يزيد من ضبابية وقتامة الواقع السياسي والحزبي -حسب الراحل بلغازى- فتح وسائل الإعلام خاصة منها السمعية البصرية المجال لكل "من هب وذب" من "خبراء ومحللين" للشأن العام بدون التوفر على الكفاءة المطلوبة، والشروط التي  يفرضها التواصل السياسي مع الرأي العام، كما هو الشأن بوسائل اعلام البلدان المتقدمة والديمقراطية.

وعلى الرغم من استحضاره للضعف المسجل في منسوب الثقافة السياسية وللإكراهات المرتبطة بتحولات الأداء الصحفي ووفرة المعلومات وتعدد الفرص التواصلية التي تتيحها التكنولوجيا واشكاليات المضامين الإعلامية والمتغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والاعلامية، فإن المرحوم بلغازى، الذى كان موظفا ساميا دوليا خلال اللقاء ذاته عبر عن ثقته في القيمة المضافة التي تمنحها الأجيال الإعلامية الجديدة من الخريجين للإعلام والاتصال بالبلاد.

ورغم "حياده" باعتباره رئيسا للجلسة الأولى التي كان محورها “الممارسة الاعلامية وسؤال الأخلاقيات” قد تفاعل وتقاسم معنا في هذا اللقاء الذى تدارس في الجلستين الأخريين ” الشروط القانونية والقيمية لمهنة الإعلام” و"الإعلام الجديد بين الحرية وقواعد الممارسة المهنية للصحافيين"، بمشاركة نخبة من الأساتذة الباحثين والإعلاميين المهنيين، الفكرة التي أثيرت بقوة، وهي  أن اخلاقيات الصحافة وآداب المهنة والدفاع عن قيمها كتعبير جماعي عن حس المسؤولية، غاية تسمو بالمهنة وتجلب المصداقية ورضى الجمهور، كما تحمي استقلاليتها، وتعزز مناعتها وتحصينها من كل استغلال يسئ رسالتها النبيلة.

لقد رحل الأستاذ محمد بلغازى جسدا لكن رسائله التي "ناضل" قيد حياته من أجلها، مازالت مستمرة، وهي ما يمكن أن تشكل مشروعا يتعين على الفعاليات الإعلامية من مختلف المواقع والمسؤوليات، ليس فقط تثمنها، ولكن تفعيلها واستلهام دروسها، خاصة إن كان ذلك بمبادرة من زملائه بالمعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط الذى مازال يشكل إحدى القلاع الأخيرة، ربما، والمنارات القليلة في ميدان التكوين والبحث العلمي في الإعلام الذى انتقل من سلطة رابعة إلى سلطة أولى بمفاهيم متعددة، بفضل التطور التكنولوجي.

بالفعل، برحيل الاستاذ بلغازى، يفقد المغرب أحد أعمدته في مجال البحث العلمي في الاعلام والاتصال.

- د. جمال المحافظ، صحافي باحث في الإعلام والاتصال