السبت 14 ديسمبر 2019
مجتمع

نزار بركة يتدخل لحسم الصراع داخل الشبيبة الإستقلالية وهذا ما تم التوصل إليه‎

نزار بركة يتدخل لحسم الصراع داخل الشبيبة الإستقلالية وهذا ما تم التوصل إليه‎ نزار بركة
أفاد مصدر مطلع أن ثلاثة أسماء تتنافس على منصب الكاتب العام للشبيبة الإستقلالية، ويتعلق الأمر بكل من عمر العباسي الكاتب العام الحالي، وعبد المجيد الفاسي نجل الوزير الأول الأسبق عباس الفاسي، وعثمان الطرمونية.
مضيفا بأن الوضع يسير الآن نحو "شبه توافق" بعد الصراع الحاد والمناوشات والتراشق الإعلامي بين أعضاء المكتب المتنافذين المتنافسين على كرسي الكتابة العامة لشبيبة حزب الميزان، مشيرا بأن الصراع الذي طفا على السطح في الآونة الأخيرة لايتعلق بصراع التيارات أو الأجنحة بل بصراع قيادة الشبيبة الإستقلالية والتي تم التوافق بينها على عقد مؤتمر شبيبة الحزب، كما تم التوافق أيضا حول تشكيلة المكتب التنفيذي، على أن يتم اختيار الكاتب العام باللجوء إلى التصويت.
وذكر نفس المصدر أن عمر العباسي وعبد المجيد الفاسي اتفقا على تجميد خلافاتهما داخل الشبيبة الإستقلالية وتغليب مصلحة الحزب في الظرف الراهن، وتوحيد الصفوف، على أن يتم تدبير الطموح لقيادة شبيبة الحزب عبر اللجوء إلى آلية الديمقراطية، وأضاف مصدر " أنفاس بريس" أن الأمين العام نزار بركة تدخل على خط الأزمة داخل شبيبة حزب الميزان، واستطاع تحقيق توليفة بين الأطراف المتصارعة من أجل إنجاح مؤتمر الشبيبة الإستقلالية، مؤكدا بأنه لولا تدخل الأمين العام للحزب لما تم حسم الصراع داخل شبيبة الحزب.
وفي ما يتعلق بالإنتقادات التي وجهها عبد المجيد الفاسي للتدبير الداخلي لشبيبة حزب الميزان، اعتبر مصدرنا أن هذا الأمر طبيعي بالنظر لسعي الفاسي إلى كرسي قيادة شبيبة الحزب، فكان من الطبيعي أن يبحث عن التميز لجذب الأنظار واستمالة قواعد شبيبة الحزب قبيل المؤتمر، من خلال الخروج بمواقف منتقدة لوضع شبيبة الحزب وفضح التناقضات الداخلية وطرح مشروعه للتغيير، لسحب البساط من منافسه عمر العباسي، وبالتالي لابد من قراءة ما يحدث من زاوية الحملة الإنتخابية الممهدة للمؤتمر، علما أنه تم تحديد تاريخ مؤتمر شبيبة حزب الإستقلال.