الجمعة 6 ديسمبر 2019
مجتمع

عامل إقليم الرحامنة ينعش جسد الصحة بعد قطع التنفس عنه من طرف إدارة المستشفى الإقليمي

عامل إقليم الرحامنة ينعش جسد الصحة بعد قطع التنفس عنه من طرف إدارة المستشفى الإقليمي عامل إقليم الرحامنة يتفقد المستشفى الإقليمي بالرحامنة
توصلت جريدة " أنفاس بريس" بنسخة من بيان توضيحي حول الأحداث الأخيرة التي عرفها المستشفى الإقليمي بعاصمة الرحامنة مدينة بن جرير، حيث أوضح من خلاله المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو المؤسس في الفدرالية الديمقراطية للشغل بأنه كان قد تقدم " بطلب لقاء مدير إدارة مستشفى محمد السادس، الأمر الذي قوبل بالرفض " حسب نفس البيان.
وأوضح البيان بأن إدارة المستشفى قد تجاهلت طلب اللقاء حيث عمل المدير على " ضرب طلبنا بعرض الحائط، مما اضطرنا للقيام بوقفة احتجاجية يومه 14 يونيو 2019 دامت ساعتين لدعم مناضلاتنا ومناضلينا بالمستشفى أمام أنظار إدارة المستشفى التي لم تعر للوقفة الاحتجاجية أي اهتمام يذكر .."
واعتبر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل في بيانه أن استخفاف الإدارة بمطالبه قد " ساهم في تأزيم الأوضاع بالمستشفى الإقليمي بالرحامنة "، حيث قررت النقابة طلب عقد لقاء في نفس اليوم مع عامل إقليم الرحامنة الذي حدد لقاء مع المكتب النقابي يومه 25 يونيو 2019 الفارط، من نفس السنة الجارية.
وأفادت فعاليات نقابية من منطقة الرحامنة أن المكتب النقابي كان مستعدا للكشف عن كل الملفات أمام عامل الإٌقليم من أجل " الوقوف على الأسباب الرئيسية و الحقيقية وراء تدهور الأوضاع بالمستشفى الإقليمي الرحامنة وإيجاد حلول لحالات الخوف والإرهاب الممنهج و الشطط في استعمال السلطة في حق مناضلاتنا ومناضلينا من طرف المسئولين بالقطاع ".
وحسب البيان التوضيحي للنقابة فإن اللقاء مع عامل إقليم الرحامنة قد دام ثلاثة ساعات وكان ناجحا بكل المقاييس، حيث خلصت فيه أطراف الاجتماع إلى عقد ميثاق شرف هدفه وفق مضمون البيان هو " خدمة المواطن الرحماني وتقديم المصلحة العامة على المصلحة الشخصية مع احترام المبادئ الأساسية للمرفق العام و المتمثلة أساسا في المجانية و الاستمرارية و المساواة ، و توفير شروط العمل الملائمة من خلال توفير أيضا المعدات و الأجهزة الطبية الضرورية "، فضلا عن ضرورة " إشراك الموظفين في اتخاذ القرارات التي تتعلق بظروف العمل و الحفاظ على استمرارية المرفق العام ، وتجويد خدماته الصحية والاجتماعية بإعمال آلية الحكامة المنصوص عليها دستوريا "
وخلصت قرارات اللقاء مع عامل الإقليم إلى "احترام القوانين الجاري بها العمل في المنظومة الصحية مع تطبيق مبدأ المساواة على جميع الموظفين دون حيف أو تمييز. و التزام إدارة المستشفى بأجرأة كل تقارير و محاضر الاجتماعات واحترام الحريات النقابية دون أي تضليل أو تحيز".
هذا وتمن عامل الإقليم كذلك مطلب " صون كرامة الأطر الصحية، وضمان عدم تكرار الاعتداءات على الأطر الصحية، وتوفير الحماية القانونية للممرضين، والعمل على تحفيزهم ومواكبتهم عوض ممارسة أسلوب التسلط والترهيب الذي يؤثر سلبا على جودة الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمي". علاوة على التزام عمالة الرحامنة واستعدادها لتقديم الدعم المادي والمعنوي للرفع من قيمة وتجويد الخدمات الصحية بقطاع الصحة بمنطقة الرحامنة "