الاثنين 16 سبتمبر 2019
سياسة

بنكيران.. وحش لا يشبع من افتراس قرابين الريع!!

بنكيران.. وحش لا يشبع من افتراس قرابين الريع!! عبد الإله بنكيران "وحش" الريع" و"التبندير"

في الأساطير القديمة كانت القبائل البدائية، كي تأمن غضب العمالقة والوحوش الضارية، هو القيام بتقديم "القرابين" و"الأضحيات" لملء بطونها.

تكررت هذه المشاهد في العديد من الأفلام "الفانطازية"، لكن لم يكن أي مغربي يتخيّل أنّه يعيش هذا الفيلم "الفانطازي" مع "البيجيدي" ووحشه السياسي "عبد الإله بنكيران" الذي "عاث" زيادة في الأسعار، وامتصّ جيوب الفقراء ودمر منظومة التقاعد وجمد الأجور، واخترع القوانين الظالمة، مكشّرا عن أنيابه.

 

 

بنكيران بعد سنوات من "الشّره" السياسي، واعتناق الشريعة "الميكيافيلية"، بالركوب على "الدين" للوصول إلى "خزائن" بيت أموال "المسلمين" المغاربة و"السّطو" عليها بوضع قوانين "فانطازية"، اختار أن "يتفنطز" في النهاية على المغاربة ويصبح أكبر "وحش" للريع! بالتهام تقاعدين دفعة واحدة، بالإضافة إلى "هبات" و"أعطيات" و"هدايا" مخزنية، بالرغم من أنه أصبح خارج الحكومة وخارج المسؤولية العمومية!!

لكن بنكيران مثل هذه "الوحوش" السياسية التي لا تشبع من "قرابين" الريع.. وكلّما "تضوّر" جوعا خرج من قمقمه مهددا و"مكشكشا"، تعاد "تعبئة" كرش بنكيران بالحبّة والبارود علّه لا يزأر من جديد!!