الأربعاء 11 ديسمبر 2019
كتاب الرأي

محمد الروحلي: لنجعل من حالة حمد الله فرصة لتطهير المنتخب المغربي

محمد الروحلي: لنجعل من حالة حمد الله فرصة لتطهير المنتخب المغربي محمد الروحلي
يمكن أن ننطلق من خطأ حمد الله بمغادرته معسكر الفريق الوطني، فهذا سلوك مرفوض، وهناك طرق أخرى للتعبير عن الاحتجاج، أمام ما تعرض له داخل مركز المعمورة، أو خلال مباراة غامبيا، لكن النازلة تقتضي معالجة بطريقة متوازنة، تجعل من القضية منطلقا لإعادة الأمور إلى نصابها، داخل منتخب يمثل شعبا بكامله.
فسيطرة لوبي بنعطية ومن معه ظاهرة للعيان، ومن لا يدخل ضمن حسابات أعضاء هذا اللوبي،  فلا مكان له داخل النخبة المغربية، ومن تربطه علاقة خاصة، فهو مرحب به، ودائم الحضور حتى ولو كان يلعب بنصف امكانياته، أو بدون فريق حتى...
والدليل على ذلك عديد اللاعبين الذين مروا مرور الكرام، والتعامل غير منصف مع لاعبي البطولة الوطنية، وشهادة وليد ازارو الأخيرة وغيرها من الأمثلة والشهادات تعطي المصداقية على ما نقوله.
يمكن أن نقبل إنزال عقوبة في حق حمد الله، لكن لابد من فتح تحقيق في الأسباب والمسببات، وبعد ذلك اتخاذ عقوبات صارمة في حق المخالفين كيفما كان وزنهم تعيد للفريق الوطني هيبته.
الفرصة الآن سانحة امام الجامعة قصد استعادة السيطرة على شؤون المنتخب، خاصة وأن مجموعة من المؤشرات، تؤكد أن مسؤولية الجامعة؛ بدأت تتآكل أمام انفراد لوبي رونار وبنعطية بكل المسؤوليات.
فما حدث خلال مونديال روسيا، والتصريحات غير المسؤولة بنعطية (العميد يا حسرة)، خير دليل على أن هناك جهات تدفع في اتجاه تحول الجامعة الى مجرد ممول لتغطية النفقات، وليست جهازا مسؤولا  بكامل المسؤوليات والصلاحيات والمساءلة أيضا.
 حالة حمد الله، تعتبر اذن فرصة عظيمة قد لا تعوض، لاستعادة زمام الامور، كما يجب أن تكون، خدمة لمنتخب يتشكل حوله الإجماع قمة وقاعدة...