الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

جمعية بكلميم تستنكر شحن وزارة التعليم الجزائرية  للتلاميذ بالأطروحة الانفصالية 

جمعية بكلميم تستنكر شحن وزارة التعليم الجزائرية  للتلاميذ بالأطروحة الانفصالية  أحمد نورالدين
توصلت "أنفاس بريس" من أحمد نورالدين، باحث في القضايا الدولية والإستراتيجية، ببيان استنكاري  لجمعية الائتلاف الوطني  للدفاع وحماية المقدسات فرع كلميم،هذا نصه:
"على اثر إدراج وزارة التربية والتعليم الجزائرية، لسؤال في امتحانات المتوسط  دورة  2019 يروج للأطروحة الانفصالية في الصحراء المغربية؛ فإننا نحن أبناء القبائل  الصحراوية  المغربية ندين، ونستنكر هذه الهجمة المحمومة للنظام العسكري الجزائري  الذي يحاول تصدير أزمته الداخلية  واشغال الشباب الجزائري  عن مشاكله الحقيقية  في الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية والتتمية.
 إن هذا الهجوم الشنيع على المغرب  وسؤال الإمتحان  يفضح زيف ادعاءات  النظام  الجزائري، ويؤكد تواطؤه  في نزاع الصحراء؛ والأخطر في ذلك هو شحن التلاميذ الجزائريين بعقيدة العداء والكراهية ضد الشعب المغربي من خلال تحريف التاريخ والجغرافيا، وهو ما ستكون له انعكاسات خطيرة  في المستقبل على تأجيج الصراع  بين البلدين الجارين  المغرب والجزائر؛ وعلى مستقبل الأجيال الصاعدة ؛ ويحدث هذا في  الوقت الذي يشهد فيه العالم الحراك الشعبي الذي يطالب بإسقاط النظام العسكري الجزائري؛ ويطالب بحق الشعب الجزائري  في اختيار قيادته وتقرير مصيره؛ وهو ما يبرهن مرة أخرى  زيف ادعاءات جنرالات الجزائر حين يزعمون الدفاع عن حق تقرير المصير لحوالي 70 ألف من أبناء الصحراء، ويصادرون حق 40  مليون جزائري في تقرير مصيرهم ؛ لذلك ندعو المجتمع الدولي  إلى إدانة  النظام الجزائري  الذي يسعى إلى إشعال الحروب في المنطقة المغربية  ؛كما ندعو الشعب المغربي  إلى اليقظة والتعبئة للدفاع  عن وحدة الوطن وسلامة  أراضيه ضد المخططات  السوداء للنظام العسكري الجزائري؛ وعاش المغرب موحدا من طنجة إلى لكويرة والخزي والعار لجنرالات الجزائر، ولعملاء الاستعمار الذين يريدون تفتيت أوطاننا، وتمزيق وحدتها ."
 للتذكير، فان وزارة التربية الوطنية  الجزائرية أقحمت في امتحان شهادة التعليم المتوسط دورة  2019 المتعلق بمادة التاريخ  السؤال  التالي:لا يكتمل استقلال وبناء المغرب العربي الكبير إلا باستقلال الشعب الصحراوي؛ برر موقف الجزائر  الداعم لهذه القضية !؟ ؟
وفي سياق متصل علق الباحث أحمد نورالدين على مبادرة، ورد الجمعية  قائلا :
مع الأسف يصدر هذا  البيان الاستنكاري  في غياب الأحزاب السياسية والجمعيات الكبرى ذات "المنفعة الوطنية" واحسرتاه وفي غياب وزارة الخارجية التي من المفروض أن تكون السباقة في الرد على ما قامت به وزارة التعليم الجزائرية،  أليس مثيرا  أن  تقوم  جمعية محلية  بإمكانيات بسيطة في أقصى المغرب العميق لتتصدى لأعداء الوطن وحقد جنرالات الجزائر.؟!