السبت 24 أغسطس 2019
رياضة

أخطاء قاتلة في حفل تكريم أحمد فرس أيقونة الكرة بالمغرب

أخطاء قاتلة في حفل تكريم أحمد فرس أيقونة الكرة بالمغرب الأسطورة أحمد فرس(يمينا) وفوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم
من الملاحظات الهامة التي أثارت انتباه الرأي العام الرأي الرياضي الوطني وفعاليات مدينة المحمدية بالخصوص هو برمجة الدورة الأخيرة من البطولة الاحترافية للقسم الأول تزامنا مع مباراة تكريم أحمد فرس.وكان حريا بالجامعة أن تتحاشى أية برمجة تزامنا مع تكريم لاعب أعطى الشيء الكثير لكرة القدم الوطنية وكان عليها أن تساهم بكل مكوناتها لتثمين هذه المبادرة الرياضية الهامة التي تخص معلمة كروية وطنية من طينة فريدة، أخلاقيا وعطاء كرويا،وهو الذي كان له شرف حمل أول كأس إفريقية سنة 1976وهو يحمل شارة عميد المنتخب الوطني ،وهو أول لاعب مغربي كان له كذلك شرف الفوز بأول كرة ذهبية على الصعيد الإفريقي والعربي... وهو كذلك صاحب العدد الأسطوري من الأهداف لصالح المنتخب المنتخب الوطني(42هدفا).
بعد هذه الإنجازات الكبيرة والمتميزة، ألا يحق أن يتم الإجماع وطنيا على الحضورالفعلي والدعم المعنوي والمادي لهذا الإسم الذي لم تنجب كرة القدم الوطنية نموذجا بنفس الميزات والمؤهلات؟ علما أن اللجنة المنظمة للحفل التكريمي للاعب أحمد فرس لم تنتبه هي الأخرى لحدث رياضي كبيرآخر سيجري في نفس توقيت مباراة تكريم أحمد فرس، ويتعلق الأمر بلقاء نهاية كأس أوروبا بين البرتغال وهولندا،خاصة وأن البرتغال يوجد بصفوفها اللاعب رونالدو الذي له عشاق مغاربة عديدون....
وبين هذا وذاك الكل يتمنى أن يحظى تكريم أحمد فرس بكل مواصفات النجاح تقديرا لمسار لاعب يستحق التقدير والتنويه و الاحترام  .