الأربعاء 26 يونيو 2019
سياسة

السلفادور تستعد لسحب اعترافها بجمهورية البوليساريو الوهمية

السلفادور تستعد لسحب اعترافها بجمهورية البوليساريو الوهمية ناصر بوريطة
كشفت مصادر مطلعة لجريدة "أنفاس بريس" أن حكومة السلفادور المشكلة في 1 يونيو 2019 بصدد إعادة رسم سياساتها الخارجية، بما فيها علاقاتها بالجمهورية الصحراوية المزعومة مراعاة لمصالحها بلدها على الصعيد الدولي.
وحسب المصادر، فإن هذا المسلسل الذي دشنته البلاد مع الحكومة الجديدة يدخل ضمنه تقييم علاقتها مع الانفصاليين، وهو ما قد يفضي إلى سحب الاعتراف بالجمهورية المزعومة على غرار ما سارت عليه العديد من البلدان في العالم.
ووفق ما توفر للجريدة من معطيات، فإن حكومة السلفادور، ستعلن عن موقفها النهائي بخصوص قضية الصحراء المغربية أمام المجتمع الدولي بعد إكمال عملية تقييم علاقاتها الخارجية.
وحسب المراقبين، فإن الموقف المعبر عنه من طرف حكومة السلفادور من شأنه أن يدفع العديد من البلدان إلى قطع علاقتها بجبهة البوليساريو الانفصالية، وخصوصا بامريكا اللاتينية، وهو ما سيعد بمثابة ضربة قاصمة للانفصاليين ومن يقفون خلفهم، وعلى رأسهم النظام العسكري الجزائري الذي ادخل البلاد في أزمة سياسية غير مسبوقة بسبب تعنته الشديد في الاستجابة لمطالب الشعب الجزائري.