الخميس 19 سبتمبر 2019
فن وثقافة

في دورته 22: "كناوة" و"رومبا" مزيج موسيقي بشاطئ مدينة الرياح

في دورته 22: "كناوة" و"رومبا" مزيج موسيقي بشاطئ مدينة الرياح

تحتضن مدينة الصويرة مهرجان كناوة وموسيقى العالم، في دورته الثانية والعشرين، في الفترة ما بين 20 و23 يونيو 2019. وسيتميز برنامج هذه الدورة بتقديم مزيج من عالمين موسيقيين، وهما: “كناوة” و”الموسيقى الأفرو – كوبية ”المعروفة بـ "رومبا".

وفي بلاغ المهرجان، توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، أوضح المنظمون أن “العالمين الموسيقيين سيلتقيان في عمل فني يجمع ممثلي التجديد في الفن الكناوي، المعلم حسن بوسو، وعبقري الأنغام الكوبية وتقاليد هافانا، أدونيس بانتر كالديرون، بمجموعته أوسين ديل مونتي، حيث يتقاسم هذين الاتجاهين، روابط العراقة والأصالة بفضل تمرس وبراعة عدد من الموسيقيين والراقصين".

كما سيعرف المهرجان حضور أبرز المعلمين والفنانين من ذوي المواهب الكبيرة لإثبات عالمية الموسيقى مرة أخرى، حيث سيتقاسمون لحظات من الاستكشاف الموسيقي الأصيل والممتع. ومن بين الرواد سيكون  المهرجان على موعد مع المعلم عبد الكبير وهشام مرشان والمعلم سعيد بولحيماس.

وسيسبق الحفل الافتتاحي تنظيم موكب افتتاحي وعرض غني بالألوان، بقيادة المعلمين الكناويين، في شوارع مدينة الصويرة للقاء سكان الصويرة ومحبي المهرجان ورواده، من أجل الاستمتاع بأجواء الموسيقى والصيف على شواطئ الموكادور.

وحسب برنامج هذه التظاهرة الموسيقية التي تحتضنها مدينة الرياح كل سنة ستعرف منصة مولاي الحسن، العديد من العروض الموسيقية، من بينها مزج بين المعلم عمر حياة وموح كوياطي (المغرب-غينيا) ،وهي تجربة موسيقية ستكون رائعة بين الكناوي المعلم عمر حياة وعازف القيثارة والمؤلف الموسيقي الشهير موح كوياطي.

وبدورها ستستضيف “دار الصويري”، في ليلة الافتتاح، حفلا لعيساوة الصويرة وليلة “رباطية” مع المعلمين فتح الله شوقي ورشيد لدهس ومحجوب الكوشيز وعبد الرزاق مستقيم.