الاثنين 19 أغسطس 2019
فن وثقافة

محمد الشوبي: لماذا أعجبني مسلسل الزعيمة؟ 

محمد الشوبي: لماذا أعجبني مسلسل الزعيمة؟  الفنان محمد الشوبي، و بوستر مسلسل مسلسل "الزعيمة"
عندما تكون روح الشباب تأطر عملا دراميا فإن النتيجة ولو لم تكن جيدة في عمومها فإنها على الأقل تضيف لمسة ونكهة فيها ما فيها من روح التحديث والمغامرة وشجاعة المحاولة ، قلت هذا الكلام عموما أتوخى به تشجيع كل الشباب كيفما كان تدخلهم الفني في العمل الدرامي ، وأقول الشباب الذي لا يدعي التفوق وتنخره الأنا العليا , والتكبر والغرور 
عندما قرأت في الجينيريك إسم علاء أكعبون مباشرة تفائلت خيرا، لأنه شاب بكاريزما خاصة، ويبعث في عمله روح المتفاني الباحث عن نقط الضوء في السيناريو ، هذا من جهة التطمين لدي كمتفرج .
ولقد تتبعت الحلقات على الأنترنيت حتى أتمكن من اخد المسافة مع العمل ولا أتأثر بالفرجة الجماعية مع أسرتي فماذا وجدت :
1 سيناريو مختلف شيئا ما عن السيناريوهات التقليدية التي تقبلها لجن القراءة والقنوات التلفزية وتحث الناس على السير في نهج مثل تلك السيناريوهات ، فالموضوع جميل جدا وحيوي ، يمس حقوق الإنسان والمرأة خصوصا من كل جانب ، / التحرش / البيئة / الإستغلال / العنف ... وهذا ما يرقى بالمجتمع ليفكر في قضاياه ، فشكرا لكتاب السيناريو 
2 التشخيص كان موفقا عند الجميع وعى رأسهم الزعيمة الزعيمي التي بادرت إلى ركوب هذه التجربة بكل الإلتزام التي تحمله هذه الممثلة في حياتها العملية، وقد رافقها ممثلون وممثلات من العيار الكبير، وما أثلج صدري هو عودة الفنانة قدس جندول للساحة بعد غياب، وكانت عودة محمودة ، فهنيئا لهذا المسلسل بهذه الكوكبة من الفنانات والفنانين ،
3 الفضاءات جميلة وضاجة بالحيوية والجمال في بعض الأحيان وفي أحيان اخرى لا تلبي الغرض المطلوب منها دراميا ( مثال الزنقة التي في ظهر المطعم الممتلئة بالقمامة ) لا تناسب المشهد ولا تفي بالغرض في عموم الصراع بين المسير للمطعم والفتاتان 
4 المونطاج كان موفقا بحيث أعطانا ريتما لا يترك لنا وقتا للملل 
5 الموسيقى المصاحبة للمشاهد تميزت بـ la discrétion حتى أننا لا نعرف أن هناك موسيقى إلا بعد أن ننتبه إليها بمحض إرادتنا ، وهذا هو الشيء الإيجابي في الموسيقى التصويرية 
فهنيئا للطاقم الفني والتقني والإداري بهذا النجاح ( في نظري المتواضع ) وكل عام وأنتم مساندون للجودة والإثقان.