الجمعة 23 أغسطس 2019
فن وثقافة

عبد الإله الجوهري: السينما المغربية وجحيم القبل

عبد الإله الجوهري: السينما المغربية وجحيم القبل قبلة "كان" يا ما كان
أن تعشق فتاة فتاة أخرى وتعيشان معا علاقة غرامية مسألة تبقى شخصية، لا دخل لأحد فيها، حيث لا يحق لأحد أن ينبري للمحاكمة أو المهاجمة، كما لا يمكن أن يتناطح عليها إلا كبشان، ولا يتناقش حولها إلا بغلان، ولا يجعل منها قضية إلا أنصار الغرق في مستنقع الجهل والخذلان..
 لكن أن تقف ممثلة أمام كاميرات الصحافة، وتقبل ممثلة أخرى "بوش آبوش" بشكل مستفز جد مبالغ فيه، فالمسألة تستحمل وجهان، أو لنقل بشكل واضح، تدخل في سياق استنتاجين، أولهما أن هناك اتفاق مسبق للقيام بهذا الفعل "الفاضح"، من أجل خلق البوز والترويج لفيلم "آدم" للمخرجة مريم التوزاني، الذي تلعب بطولته الممثلتين "المتباوستين"، وذلك بخلق نقاش فضائحي حوله، ينجر معه الجهلة وقليلي الشغل والتربية، كما جرى سابقا مع فيلم "الزين لي فيك" للمخرج نبيل عيوش، وهي وصفة أصبحت من اختصاص عائلة عيوش ومن يدور في فلك أفلامهم. أو أن الممثلتين فعلا تعيشان قصة حب جارف، لم يجدا من فرصة للتعبير عنه، والتعريف به إلا في إطار مهرجان سينمائي يقام له ولا يقعد، اسمه "مهرجان كان السينمائي"، وما أدراك "كان" وما سيكون من اشهار وأضواء وتبعات وخرجات، وبالتالي فالضربة ضربة معلم، واحتفال حقيقي لا مثيل له،لا تحس به إلا النفوس الحرة المتحررة من قيود المجتمع وأخلاقه البائتة، أو النفوس التي تعرف من أين وكيف تؤكل الأكتاف المطبوخة على نار هادئة....
في كلتا الحالتين، الرابح الأكبر هو فيلم "آدم" ومريم التوزاني، ومعه السمعة "الفنية" للممثلتين، التي ستعرف صعودا أكبر في أوساط أنصار الحريات الفردية، خاصة منهم المؤمنون بقضية المثليين وحقهم في ممارسة شعائرهم "الدينية"، وهم كما يعلم الجميع من يسيطر على سوق الإنتاج والترويج السينمائي في العالم الغربي. 
أما الخاسر الأكبر في هذه القضية كلها، هي السينما المغربية وصناعها الأشاوس، السينما التي تحاول جاهدة منذ سنوات، كي تتمكن من وضع أسسها وإبراز ملامحها، في مجتمع محافظ يهيمن عليه الفكر الأحادي التفكير والتدبير، ويتقاتل سينمائيوها من أجل إثبات حسن النوايا، في وجه أعداء الفن والحرية عامة، الأعداء الذي يتصيدون الهفوات والأخطاء، لكبح جماح انطلاق الفن السابع بالمملكة، ووضع حد لحريته الإبداعية، ومعالمه الفرجوية القائمة على شحذ الأذهان وتنوير الأرواح والأفئدة الباحثة عن الجميل والأجمل. 
بعد هذه الموقعة، موقعة "مهرجان كان" وأبطالها الأشاوس الذين غرقوا في جحيم القبل، وعض الشفاه، وإغماض العيون، والقفز على خصوصيات المرحلة،، ستزداد محنة سينمانا الوطنية أكثر فأكثر، من خلال خروج الجرذان من الجحور، وهجوم الجراد والغربان ومعهم خفافيش الظلام، من أجل تكثيف الهجومات والضربات، ومحاولة استغلال الواقعة لتقديم السينما المغربية، أمام  أفراد المجتمع، كفضاء للشر والعهر والرذيلة وقلة الأخلاق، ونعت السينمائيين المغاربة، بأنهم من أنصار الفضائح والإستهتار بالقيم الإسلامية الحنيفة الضاجة بالحشمة والوقار، الحشمة التي ترى وتستنكر بعيون يقظة القبل في الأفلام، و تنتبه بكل حس ديني  لآكلي رمضان، في اللحظة التي لا تنتبه فيها للمرتشين وآكلي حقوق الناس، ولا تلتفت لآلاف المشردين و المساكين المنتشرين عند أبواب المساجد القابعين تحت ظلال الفقر وقلة الحاجة، ولا تزكم أنوفها النفايات المنتشرة هنا وهناك، ولا تلوث سمعها الشتم والسب في الذات الإلاهية، أو ترديد العبارات اللاأخلاقية على مرأى ومسمع النساء والشيوخ والأطفال...
كالعادة، سيركب أنصار الأخلاق الفجة، والشعارات الدينية المصطنعة، على هذه اللحظة البئيسة، حيث سيشحذون السيوف، وسيوظفون الأقلام، وسيسخرون الكتائب والمواقع للإنتقام، من سينما تحاول جاهدة، وبامكانيات جد محدودة، نشر قيم الحب والسلم والسلام، وقبل ذلك تكريس قيم الحداثة والديموقراطية، التي، في اعتقادي، أصيبت في مقتل، بسبب هذه الممارسة الطائشة الرعناء، ممارسة مجانية مجانبة لعين الصواب، ممارسة جاءت في وقت غير مناسب، وقت لا يخدم صراع البقاء مع أعداء الممارسة الإبداعية، ولا يمد يد العون لسينمانا الوطنية، التي تحاول أن تدافع عن نفسها جاهدة، بتقديم نماذج سينمائية مشرفة، نماذج ترفع راية الوطن عاليا، وتحاول توظيف تراثنا الفني والإبداعي، المادي واللامادي، بما يليق بذاكرتنا  التاريخية وهويتنا الوطنية.
للصديقة نسرين الراضي، التي أعتبرها من بين أحسن الممثلات المغربيات، وللبنى أزبال، التي أعتقد صادقا في موهبتها الكبيرة، أقول: 
كان الأجدى بكما أن تمارسا ما تؤمنان به، لو كان ما يوجد بينكما فعلا حب حقيقي، بعيدا عن فلاشات المصورين، وعيون المخبرين، وفراغ الجاهلين الذين ينتظرونكما، ومعكما السينما المغربية، عند رأس الدرب، درب الغل  والحقد ومصادرة حرية الآخرين في ممارسة ما يؤمنون به، ولكنتما وفرتما عناء حرب لا تبقي ولا تذر، أو الرد على الجهل والجهلة، وكل الصائدين في المياه العكرة.
ماوقع قد وقع، نتمنى ألا يطول حوله الجدال، وأن يفهم الناس أن الممارسات الفردية لا تعكس بالضرورة قناعاتنا السينمائية الوطنية. فالقبل التي تم تبادلها على مرأى من الجميع تعود ملكيتها للبنى ونسرين، أما السينما وممارستها الفنية الخلاقة البعيدة عن أجواء الشحن والبوليميك، فجمالياتها ومتعتها تعود للجميع.
وكل سنة والسينما المغربية ىألف خير..
مخرج وناقد سينمائي