الأربعاء 17 يوليو 2019
نشاط ملكي

من كان ضيفا على أمير المؤمنين في الدرس الحسني  بالقصر الملكي؟

من كان ضيفا على أمير المؤمنين في الدرس الحسني  بالقصر الملكي؟ الدرس الحسني الثاني احتضنه القصر الملكي بالرباط

كعادة كل درس حسني من الدروس الرمضانية التي يرأسها أمير المؤمنين ، توجه الدعوة لمجموعة من المفكرين والعلماء والباحثين لحضور الحفل أو لتأطير درس ما.

في الدرس الحسني الثاني الذي احتضنه القصر الملكي بالرباط يوم 14 ماي 2019،(و أطره المفكر الهندي ذكر الرحمان)، كان من بين ضيوف الملك محمد السادس، كل من الأساتذة: محمد أحمد محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية ومحمد علي إبراهيم الزغول، أستاذ بجامعة مؤتة بالأردن وحسن المناعي، أستاذ بجامعة الزيتونة وعضو المجلس الإسلامي الأعلى بتونس ومحي الدين جنيدي عشماوي، أستاذ جامعي ورئيس مجلس العلماء الإندونيسي وعبد الله بن علي سالم، قاضي ورئيس مجلس إدارة جامعة نواكشوط بموريتانيا وإسماعيل لطفي جافاكيا، رئيس جامعة فطاني بالتايلاند وإبراهيم أحمد، عضو المجلس الأعلى للفتوى الإسلامية، جمهورية المالديف وسانا الشيخ خالد سيف الإسلام، من كبار علماء بوركينافاسو ومحمد الأمين توراي، رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بغامبيا والشيخ إسماعيل إبراهيم كروما، رئيس فرع مؤسسة العلماء الأفارقة بالسيراليون وعومارو كامارا أبو بكر، رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في ليبيريا.