السبت 20 يوليو 2019
خارج الحدود

بن بیتور: نعیش عھدة خامسة بدون بوتفلیقة والحل يكمن في مرحلة انتقالیة

بن بیتور: نعیش عھدة خامسة بدون بوتفلیقة والحل يكمن في مرحلة انتقالیة أحمد بن بیتور
 قال أحمد بن بیتور، رئیس الحكومة الجزائرية الأسبق، إن الإصرار على إجراء انتخابات رئاسیة في 4 يوليوز 2019، سیودي بالجزائر إلى الكارثة، داعیا إلى مرحلة انتقالیة لوضع خارطة طريق الخروج من الأزمة. وأوضح بن بیتور- حسب مصادر إعلامي جزائري- لدى مروره عبر القناة الإذاعیة الثالثة الیوم الأحد 12 ماي 2019، أنه لا رجعة عن تغییر نظام الحكم، معتبرا أن الإصرار على انتخابات رئاسیة في 4 جويلیة وعدم المرور عبر مرحلة انتقالیة سیقودنا إلى الكارثة.
وشرح رئیس الحكومة الأسبق، أن الجزائر تعیش الیوم عھدة خامسة دون بوتفلیقة، في حین أن الشعب خرج لأول مرة لیعبر عن رفضه للعھدة الخامسة.
وقال بن بیتور إنه منذ الاستقلال كل الرؤساء يتم تعیینھم ولیسوا منتخبین من طرف الشعب، معربا عن أمله في أن يكون الرئیس المقبل منتخبا عن طريق انتخابات حقیقیة من قبل الشعب ولیس معینا من قبل المؤسسة العسكرية، لافتا إلى أنه إذا استمر الإصرار على انتخابات في 4 جويلیة فسیكون تعیین ولیس انتخاب.
وحسب بن بیتور، فإن مھمة الجیش وواجبه ھو إعطاء السلطة للشعب، مؤكدا أننا الیوم أمام ومنذ 22 فبراير قوة جديدة ھي قوة الشعب.
ورفض بن بیتور التعلیق على قضیة سجن الأمینة العامة لحزب العمال لويزة حنون، مؤكدا أن ھناك قاعدة في القضاء وھي عندما يكون الملف بین يدي القضاة فوحده القاضي والمحامون من لھم الحق في الحديث عن القضیة.