الخميس 22 أغسطس 2019
خارج الحدود

السويد تشرع في ترحيل الأئمة الحاملين للفكر الجهادي المتطرف 

السويد تشرع في ترحيل الأئمة الحاملين للفكر الجهادي المتطرف  إمام مسجد "يافلا"، رياض عبد الكريم، الملقب بـ "أبي رعد"
كشفت مصادر إعلامية بالسويد أن جهاز المخابرات السويدية "السابو" شرع في تبني تكتيك جديد لطرد الأئمة المتورطين في الترويج لفكر الحركات المتطرفة، عبر استغلال المساجد السويدية، حيث كان أول الإسلاميين المتطرفين الذين جرى اعتقالهم، إمام مسجد "يافلا"، رياض عبد الكريم، الملقب ب "أبي رعد"، ثم جرى اعتقال حسين الجبوري، من مدينة "أوميو" شمال البلاد، وهو من المقربين من "أبي رعد"، وأخيرا تم اعتقال الشيخ فكري حامد.
وحسب المصادر، فإن اعتقال "أبي رعد" بعد مرور 15 عاما على إقامته بالسويد يأتي في سياق تزايد الملتفين حوله والذي تجاوز الآلاف بينما لم يكن يتعدى المئات، وأيضا البروز الملفت ل " البيئة الجهادية " السويدية، منذ بروز تنظيم "داعش" في سوريا والعراق وتصاعد الصراع في سوريا، والذي جعل أمر مراقبتهم من قبل جهاز المخابرات السويدي "السابو" أمرا بالغ الصعوبة، وهو الأمر الذي دفع السلطات السويدية إلى اتخاذ قرار إبعادهم من السويد حاليا لوضع حد لتطور أعداد الجهاديين والمتطرفين، وذلك بالاستفادة من قانون مراقبة الأجانب الذي يخولها طرد أي شخص لا يملك الجنسية السويدية ويشكل خطراً على أمن السويد.