الخميس 18 يوليو 2019
مجتمع

ممثلو أكاديمية مراكش يتوجون في مهرجان الموسيقى والتربية بالمرتبة الأولى 

ممثلو أكاديمية مراكش يتوجون في مهرجان الموسيقى والتربية بالمرتبة الأولى  لحظات تكريم عبد الله عصامي من طرف يوسف بلقاسمي الكاتب العام للوزارة
اختتم كما هو معلوم المهرجان الوطني للموسيقى والتربية في نسخته الأولى فعالياته، أمس السبت 4 ماي 2019 بمراكش، والتي امتدت لثلالة أيام  تحت شعار “التربية الموسيقية رافعة لإرساء مدرسة المواطنة”، بتتويج ممثلي أكاديمية مراكش آسفي، متبوعة بأكاديمية جهة فاس مكناس، في حين آلت الرتبة الثالثة لأكاديمية جهة العيون الساقية الحمراء.
كما تميز الحفل الختامي بتكريم الملحن المغربي الفنان عبد الله عصامي المعروف، عضو لجنة التحكيم في المهرجان، والذي أغنى الخزانة الغنائية المغربية بالعديد من الألحان المميزة ساهمت في بروز وشهرة العديد من الأصوات الغنائية أبرزها عبد الوهاب الدكالي وعبد الهادي بلخياط وسميرة بنسعيد، كما اشتهر بلحنه الخالد "صوت الحسن ينادي" الذي نظم كلماته الفنان فتح الله المغاري.
الحفل، أشرفت عليه لجنة تحكيم مخضرمة، ضمت بين صفوفها أسماء مرموقة في عالم الإبداع إلى جانب الملحن المعروف عبد الله عصامي، مولاي الطاهر الإصبهاني عن مجموعة جيل جيلالة وآخرون...
وصرح يوسف بلقاسمي الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، لـ "أنفاس بريس" عقب الاختتام، أن حفل اليوم يأتي تتويجا لمشاركات مئات الآلاف من التلاميذ والتلميذات شاركوا في إقصائيات على مستوى مؤسساتهم التربوية، مرورا بإقصائيات الأقاليم ثم الجهات، ختاما بالمهرجان الوطني، مبديا سعادته بالمشاركات المتميزة بمهرجان مراكش، مؤكدا عزم الوزارة دعم مثل هاته المبادرات نظرا لقوتها، ولدور الموسيقى الكبير في التربية، وعزم الوزارة كذلك تطوير المهرجان في السنوات المقبلة بمراكش... 
ومن جهته أوضح مولاي احمد الكريمي مدير أكاديمية مراكش آسفي لـ "أنفاس بريس" عن اعتزازه اكاديميته باستضافة هذا المهرجان، والذي يرمي لتتويج الفائزين والفائزات في المجموعات الصوتية، مجسمة بذلك إختيارات الوزارة المجالات الفنية كرافعة لبناء مدرسة المواطنة.