الخميس 18 إبريل 2019
اقتصاد

برشيد.. اتحاد التعاونيات لبنسليمان يخترق تجمعا جهويا لحزب الإستقلال إحتجاجا !!

برشيد.. اتحاد التعاونيات لبنسليمان يخترق تجمعا جهويا لحزب الإستقلال إحتجاجا !! إتحاد التعاونيات الفلاحية ببنسليمان يرفع لافتة إحتجاجية وسط تجمع حزبي ببرشيد
لم تضع الحرب بعد أسلحتها المتبادلة بين إتحاد التعاونيات والمدير الإقليمي للفلاحة ببنسليمان بسبب موضوع الإعانات، فالمدير الإقليمي محمد الهادي وضع شروطا دقيقة لوضع حد للتسيب التي تم في تجربة سابقة، وأصبحت أموال مخطط المغرب الأخضر تمنح بتواطؤات مكشوفة من بعض موظفي المديرية الإقليمية للفلاحة وإتخذت في حقهم مجموعة من الإجراءات التأديبية في إنتظار قرار الوزارة المعنية. وهكذا أصبحت الإعانات تمنح لمن يستجيب للمعايير السليمة للملف ومن دون ذلك لايتم الحصول ولو على"سانس"واحد.في ظل هذه القرارات وجدت مجموعة كن التعاونيات نفسها محاصرة بقوانين لاتخدم التوجه الذي كانت تنهجه منذ مدة، وهكذا شنت حربا على المدير الإقليمي لغايات متعددة،منها تراجعه عن موقفه، أوتنقيله أو إعفاؤه(وفق إعتقادهم). لكن نفس المدير ركب التحدي وأعلن للجميع أنه قادر على تبعات الصراع مادام متسلحا بالقوانين المنظمة وبتنسيق مع المصالح المركزية لوزارة الفلاحة. وهكذا نهج إتحاد التعاونيات ببنسليمان مسارالإحتجاجات كتابيا أوعبرالوقفات ورفع اللافتات، وآخرهذه الإحتجاجات تمت يوم السبت13ابريل 2019  بمناسبة إنعقاد مجلس جهوي لحزب الإستقلال إحتظنته مؤسسة تدريس الإعلاميات وكان يحظره حوالي300 من منخرطي الحزب،وفي أجواء مداخلة فؤاد القادري المنسق الجهوي للحزب، اقتحم إتحاد التعاونيات القاعة رافعين لافتة تندد بموقف المدير الإقليمي للفلاحة ببنسليمان، وبسرعة البرق تدخل الحراس الخاصين لسحب اللافتة، ليتم رفع لافتة أخرى ويتم نزعها هي الأخرى. وإن هذه الأجواء لن تدوم طويلا، لكون المصالح المركزية لوزارة الفلاحة على علم بهذه التطاحنات التي جعلت أجواء العمل بالمديرية الإقليمية للفلاحة مكهربة ولاتدعو للإرتياح، وإن المدير الإقليمي متسلح بعشرات الملفات التي تثبت خروقات سافرة تؤكد أن مجموعة من التعاونيات لاتستحق الإستفادة من الدعم الفلاحي بسبب وثائق تدليسية.
يذكر في الأخير أن فؤاد القادري وعد في نهاية الإجتماع ممثلي إتحاد التعاونيات بحل إشكالهم، لكن هل يعلم القادري عمق المشكل أم أنه سيتحدث إلى مسؤولين هم على بينة من كل تفاصيل الإشكال؟.