الخميس 18 إبريل 2019
كتاب الرأي

لزرق: طبيعة الانشقاق والتنافر بين مكونات المعارضة جعلت مقترحاتها غير مسموعة

لزرق: طبيعة الانشقاق والتنافر بين مكونات المعارضة جعلت مقترحاتها غير مسموعة رشيد لزرق
السلم الاجتماعي، هو شرط لزوم لتحقيق التنمية و تكريس الديمقراطية، و يتمثل في توافق الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين، وذلك تأمينا للاستقرار الأمني والاقتصادي، وتحقيق الرفاه الإجتماعي. بما يساهم في تقوية الجبهة الداخلية، و تكريس الديمقراطية والتداول السلمي حول السلطة، عبر ضمان العدالة الإجتماعية، وتقوية الحس الديمقراطي لدى مواطن مؤمن بالحقوق و الواجبات، يدرك قيمة العمل، والإيمان بالمؤسسات.
إن الاختناق الاجتماعي الذي خلفه نهج سياسة عمومية كل همها تحقيق التوازنات الماكرو اقتصادية، بدون الإلتفاف إلى التوازنات الإجتماعية، التي سارت فيه حكومة ليس لها برنامج اقتصادي، و لا حس اجتماعي، اتخذ من توصيات البنك الدولي خارطة طريق، ويصاغ بمنطق إتباع بدون إبداع، عبر مقاربة انفرادية في التدبير و إسقاط السياسات الحكومية.
ويتم التعاطي مع ضرورة اشراك كل الأطراف، بإعلاء المشروعة الانتخابية، وجعلها عامل إقصاء لكل الأطراف الإجتماعية، مما افرز ارتدادات اجتماعية في شكل احتجاجات، جعلت من الحكومة غير قادرة بمنطقها الأحادي وعاجزة على تحقيق السلم الاجتماعية.
في ظل مشهد سياسي يعرف التقلب و يتسم بالتحول المستمر، وحكومة تعرف التضارب في الرؤى، مهددة بالانفجار في اي لحظة.
إن الأغلبية الحكومية وصراعاتها يجعل الحديث عن السلم الاجتماعية حديث أجوف، من دون وضع مخطط واضح لولوج للتنمية، الأغلبية الحكومية في واد و الحكومة في واد اخر وهناك تمترس سياسي، وانعدام الثقة بين الأطراف المشكلة للحكومة، يجعل الحكومة تخضع لارتدادات ما يقع في حزب العدالة والتنمية من تجاذبات بين جناح بنكيران و جناح العثماني، هذا التصارع، اتجه إلى تصور أن رئيس الحكومة لا يملك شيئا، غايتهم التنصل من المسؤولية السياسية و الحفاظ على التفوق الانتخابي، بدون إدراك بكون هذا الاتجاه يعمل على إفقاد رئاسة رئاسة الحكومة و الحكومة قيمتها الدستورية و يجعلها فاقدة لمشروعية السياسية، التي تخول لها التحكم في الحركات الاحتجاجية، مما جعل الحكومة لا تستطيع أن تؤثر فيه. وعاجزة عن احتواء الشارع والسيطرة عليه. في وقت يفرض السياق السياسي أقصى درجات الحس الوطني، لتحقيق سلم اجتماعي. من خلال حكومة ذات قوة سياسية تجعل المصالح الوطنية فوق المصلحة الحزبية الضيقة.
أما المعارضة فان طبيعة الانشقاق و التنافر بين مكوناتها،جعلت مقترحاتها غير مسموعة و عطلت الآليات الرقابية التي كان من شانها أن تقوى من مكانتها.
لهذا فإن أي توافق بين النقابات و الحكومة، يبقي توافقا ظرفيا، حتى و لو تم الاتفاق حول الزيادة في أجور موظفي الدولة. التي تبقى زيادات زهيدة جدا، لا يتناسب مع غلاء الأسعار والمعيشة، بالنظر لضعف النقابات وفقدان قوتها التنظيمية، و أن كانت تحاول أن تصور هذه الزيادات على أنه لم يكن بالإمكان تحقيق أفضل منها؛ بالنظر إلى ما تعانيه الدولة من مشاكل العجز ومن تراجع نسبة النمو ومن انكماش اقتصادي.
في المقابل تحاول الحكومة أن تروج لتوافق وتقدمه على كونه انجاز اجتماعي، والحال إن المركزيات النقابية كانت في موقف ضعف وخضوع لإرادة الحكومة ورؤيتها، لاسيما أن مفاوضات قطاعية كثيرة توقفت مع الوزارات المعنية وتم ترحيلها إلى المفاوضات العامة.
رشيد لزرق، خبير في الشؤون الدستورية والبرلمانية