الثلاثاء 25 يونيو 2019
جالية

السباعي: السفير أبو أيوب لم يكلف نفسه عناء البحث في ملابسات مقتل المغربية إيمان فاضل 2/1

السباعي: السفير أبو أيوب لم يكلف نفسه عناء البحث في ملابسات مقتل المغربية إيمان فاضل 2/1 الإعلامية سعاد السباعي و السفير حسن أبو أيوب

تتطرق سعاد السباعي، صحفية وسياسية إيطالية من أصل مغربي، في هذا الحوار الذي تنشره جريدة "أنفاس بريس" في جزئين إلى قضية مقتل المغربية إيمان فاضل، متهمة السفير المغربي في إيطاليا بالتقصير في البحث عن ظروف وملابسات اختفاء هذه المغربية التي لا زالت جثثها في مستشفى ميلانو، كما تتطرق إلى قضية طرد خادمة السفير المغربي ونزع وثائقها الشخصية واتهامها بالسرقة، مشيرة إلى وجود تقصير من قبل الأمن الإيطالي في حماية المهاجرين، على أساس أن مقتل إيمان فاضل لايمكن أن يمر مرور الكرام.

+ كيف تلقيت الدعوة القضائية المرفوعة ضدك بعد تصريحك الى إحدى الصحف الإيطالية في ما يتعلق بوفاة المغربية ايمان فاضل ؟

++ السفير المغربي في إيطاليا حسن أبو أيوب، قضى لحد الآن 10 سنوات، بعد رحيل السفراء السابقين بادور و مكوار والسبتي، وهم السفراء الذين أعطوا مكانة خاصة للجالية المغربية المقيمة بإيطاليا، بحيث أن الجيل الأول من هذه الجالية تمكن من الوصول الى البرلمان الإيطالي، فكل سفير من هؤلاء ترك آثارا واضحة لدى الجالية المغربية بإيطاليا، فمثلا بفضل السفير مكوار تمكنا من تعلم اللغة الإيطالية حيث كان دائما يحثنا على تعلم هذه اللغة، ومع السفير السبتي تعلمنا الأناقة، حيث كان ينظم الكثير من التظاهرات ذات الصلة بالموضة، ومع السفير بادور تعلمنا الفلسفة، وهو ما دفعنا الى إطلاق إسم "ابن رشد" على المركز الثاني الذي افتتحته جمعيتنا بإيطاليا، لكن مع مجيء أبو أيوب أصبحنا نعاني من ممارسات تعود إلى العهد السابق، بل حتى الإحتفال بعيد العرش لا يحضره أفراد الجالية، بل فقط بعض الشخصيات الإيطالية وعدد من أصدقائه، وكل من تجرأ على انتقاد عمل السفارة تلفق له تهمة الإساءة إلى صورة المغرب، فلقد تعرضت لمحاولات تستهدف التحريض ضدي والإساءة إلي لدى المسؤولين الإيطاليين.

هذا مع العلم أن السفير الحالي لم يسبق له أن نظم أي نشاط ثقافي بإيطاليا يخدم مصالح المغرب، وشخصيا ومنذ أزيد من 15 سنة وأنا أدافع عن القضية الوطنية في البرلمان الإيطالي وداخل اللجان الداخلية وفي المؤسسات الرسمية الإيطالية، لدرجة أن عناصر البوليساريو تراجعوا عن تنظيم أنشطتهم المناوئة لمصالح المغرب بإيطاليا، حيث استطعت إقناع العديد من الإيطاليين من داخل تظاهرات البوليساريو بالتراجع عن دعم الإنفصاليين،  كما أنني ناضلت ولا زلت أناضل الى جانب النساء من أفراد الجالية المغربية بالخارج الأحياء منهن والأموات من خلال ترأسي لجمعية خاصة بالنساء المغربيات، والتي تتوفر على مركز للدراسات العليا، وكل هذا لم يشفع لي، حيث أتهم الآن بالإساءة الى صورة المغرب.

أما في ما يتعلق بوفاة ايمان فاضل، فأشير أن الراحلة كانت صديقة للسفير المغربي بإيطاليا، حيث كانت دائما تزوره بالسفارة الى جانب نساء أخريات، والمؤسف أنه مر 25 يوم على وفاة ايمان فاضل دون ان يسأل عنها أحد، ولم يسبق لأي مسؤول في السفارة أن اتصل بنا وطلب منا البحث عنها بعد اختفائها، لدرجة أن الوكيل العام بميلانو أصبح في حيرة من امره بشأن التصرف بجثة الضحية، وقد اتصلت بالسفارة وبالقنصليات لكن لا أحد تجاوب معنا بشأن قضية وفاة ايمان فاضل..للأسف الشديد فنحن نعيش "الديكتاتورية" في قلب المصالح الدبلوماسية بإيطاليا، علما أن الملك محمد السادس يوجه دائما تعليماته بضرورة إيلاء الإهتمام بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج باعتبارهم سفراء للمغرب بالخارج.

وليس هذا فقط، بل حتى خادمة السفير انتزعت منها وثائقها الخاصة وتم طردها الى المغرب بعد اتهامها بالسرقة منذ حوالي 6 أشهر، لكن اذا كانت هذه السيدة غير متواجدة الآن بإيطاليا للدفاع عن نفسها، فأنا من سيتكفل الآن بالدفاع عنها بعد اتهمها بالسرقة من طرف السفير، حيث أخبرت القاضي بالمحكمة الإيطالية أن هذه السيدة غير متواجدة الآن بإيطاليا، كما أخبرته أن وثائقها الشخصية انتزعت منها..من الصعب جدا قبول التعرض للطرد وأيضا المقاضاة أمام القضاء الإيطالي.. إن هذه الممارسات تذكرنا بالعهد السابق.

+ وماذا عن الدعوى التي رفعتها ضد السفير المغربي بإيطاليا؟

++ هذه الدعوى تعود الى 3 سنوات، بعد توصلي بتسجيل يهددني من خلاله بالقول "هاذيك السيدة انا غادي نخرج عليها..غادي نخسر عليها 500 ألف أورو" وهذا التسجيل توصلت به من صحافي، قدم لي شهادة مكتوبة وسلمتها الى الوكيل العام، ومع ذلك حاولت نهج خيار التهدئة في هذا الموضوع، لكن أن يمر 25 يوم على وفاة سيدة دون أن تكلف السفارة عناء البحث عن مصيرها أو إصدار بلاغ أو عقد لقاء مع جمعيات المهاجرين لبحث الموضوع، فهذا أمر غير مقبول.

+ لكن هل يتعلق الأمر فقط بقضية ايمان فاضل، أم أنه يتم التعاطي بنوع من التجاهل من طرف السفارة المغربية بإيطاليا مع حوادث مع هذا النوع؟

++ التجاهل يظل سيد الموقف في جميع الحوادث من هذا النوع، فلم يسبق للسفير حسن أبو أيوب أن ساند أي فرد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج..

+ لماذا في نظرك؟

+ لست أدري.. كان سفيرا بفرنسا وتم طرده من هناك، وتعرض للتوقيف لمدة سنتين، وبعدها تم تعيينه كسفير في ايطاليا " حيث احنا غير صحاب الطاليان كما يقولون.. جا دافع كبير علينا بزاااف..احنا والو..".. علما أن أفراد الجالية المغربية بحاجة ماسة الى الدعم المعنوي من أجل إبراز مكانة المغرب، تصور معي أن السفير إذا علم بتوجيه دعوة لبعض رؤساء الجمعيات المغربية في إيطاليا في تظاهرة معينة يمتنع عن الحضور..