الجمعة 19 إبريل 2019
اقتصاد

عزيز أخنوش يفتتح فعاليات المعرض الثاني لسلالة الحولي "الصردي" بسطات

عزيز أخنوش يفتتح فعاليات المعرض الثاني لسلالة الحولي "الصردي" بسطات أخنوش خلال افتتاح المعرض
قام عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، رفقة عامل إقليم سطات إبراهيم أبوزيد، وحضور شخصيات مدنية وعسكرية وفعاليات مختلفة، الخميس 21 مارس 2019، بافتتاح وإعطاء الطلاقة النسخة الثانية من المعرض الوطني المهني لسلالة الصردي تحت شعار “الصردي … مفخرة وطنية”، وهي النسخة التي ستستمر فعالياتها إلى غاية 24 مارس 2019 بإشراف من وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وشراكة مع جهة الدار البيضاء سطات، والغرفة الفلاحية للجهة، والمجلسين الإقليمي والجماعي لسطات، وجمعية المعرض الوطني المهني للماشية المنظمة لهذا النشاط.
هذا، ويعتبر المعرض ترجمة ملموسة للدينامية التي أتى بها مخطط المغرب الأخضر من أجل تثمين تطوير قطاع الماشية بالمغرب وفرصة يلتقي فيها الفلاحون والكسابة وخاصة من قبائل بني مسكين لتبادل تجاربهم في تربية هذا النوع من الماشية ،وابراز علاقة الكساب المسكيني بكسيبته الصرديذ.
وقد أوضح ذلك الدكتور البيطري عبد الرحيم العسري رئيس الجمعية المنظمة في حوار سابق مع "أنفاس بريس"،حيث أكد أن علاقة الكساب المسكيني بسلالة الصردي هي علاقة متينة وعضوية تفوق الجانب المادي المتعلق بإنتاج اللحم، بل يعتبر الكساب سلالة الصردي كمنتوج حضاري يعتز به لقيمته" الجينية" وليس لقيمته" اللحمية"، ويفتخر به كجزء منه ومن حياته يسر بطلعته وقامته ويتباهى به أمام الناظرين، كما يحرص الكساب دوما على المحافظة عليه رغم ظروف الجغاف، ويضيف الدكتور العسري ؛ فإن تنظيم المعرض الوطني المهني للصردي بسطات، هو اذن فرصة يرد بها الإعتبار لهؤلاء الكسابة و شكلا من أشكال التكريم المعنوي لهم، كما أن الاحتفاء بهذه السلالة هو تكريما لها أيضا بعدما باتت موروثا وطنيا ورافعة للتنمية المستدامة ؛ وتنظيم المعرض هو تعزيز دور هذا الموروث الوطني الفريد وتحسين نظام تسويقه، وسبل خلق قيمة إضافية عالية من وراء إنتاجه.