الأربعاء 17 يوليو 2019
رياضة

بنسليمان: الأغلبية تصب 200 مليون في بئر فريق ابن الرئيس

بنسليمان: الأغلبية تصب 200 مليون في بئر فريق ابن الرئيس وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت
لا حديث للرأي العام بمدينة بنسليمان إلا عن دورة فبراير لبلدية بنسليمان والتي كانت العديد من نقطها بمثابة أوراش خاصة لخدمة أجندة معينة، فمن الشراكة مع شركة وهمية مرتبطة بكولف بنسليمان الذي لم يعد موجودا إلا في سجل الذكريات إلى شراكة أخرى مع فريق بنسليمان، ومن لايعلم بأسرار الأمور يعتقد أن البلدية تدعم كرة القدم وإشعاعها وإنما حقيقة الأمور تتجسد في كون فريق الحسنية يتحكم في دواليبه ابن رئيس البلدية   المستشار هو الآخر، ولكي يكون التحكم محكما تم تخصيص200 مليون لفريق حسنية بنسليمان المنتمي لفرق الهواة، ووافقت عليه الأغلبية التي تنتظر منها الساكنة تمثيلها أحسن "تمثيل " وهو مافعلت خلال دورة فبراير 2019.
وإذابحثنا في الإعانات المخصصة لفرق الهواة في أغلب البلديات لا نجدها تتجاوز في أقصى الأحوال50 مليون سنتيم..ومما أجج غضب ممثلي الفرق الرياضية ببنسليمان المنتمية لدوريات العصب  أن نفس البلدية خصصت لفرقهم 4 ملايين من السنتيمات..إن هذا يندرج في نهج يسمى استغلال النفوذ،فهل من تقارير ترفع للوزارة الوصية في شأن هذه الأمور التي أصبح مجموعة من المنتخبين يستفيدون من المال العام بطرق ممنهجة؟. والأكثر من هذا أن دعما ماليا إضافيا يتوصل به "فريق 200مليون" من جامعة كرة القدم ويحدد في حوالي 90 مليون سنتيم، تمنح للفريق عبر أقساط ،يضاف إليها توفير النقل والمحروقات ودعم شركة أوزون للنظافة.... فما الغاية من كل هذا الدعم ومن ميزانية فريق ينتمي لبطولة الهواة بغلاف مالي يفوق 300 مليون سنتيم ويحتل حاليا الرتبة11 وفي آخر مباراة له إنهزم بميدانه أمام إتحاد تواركة ب0-3؟  فما دور عامل الإقليم إن كانت تصل إليه هذه المعطيات الموثوق من صحتها ويبقى صامتا ولا يحرك دوره في المراقبة؟ إنه عنوان صارخ للتسيب وإستغلال النفوذ،فالأب يوقع على شراكات تخدم أجندة معينة والإبن يسهر على إنجاز شراكة "دسمة"لفريق رياضي كان ولازال بقرة حلوب لأسماء معينة من مدينة بنسليمان، وخير مايمكن الختم به وعلى لسان الطاقات الحية بمدينة بنسليمان نقول"اللهم إن هذا لمنكر".