الثلاثاء 20 أغسطس 2019
مجتمع

المستشفى الاقليمي لشفشاون في حالة فوضى وطبيب داخلي يصاب بانفلونزا الخنازير !؟

المستشفى الاقليمي لشفشاون في حالة فوضى وطبيب داخلي يصاب بانفلونزا الخنازير  !؟ المستشفى الإقليمي لشفشاون
أفاد مصدر مؤكد في اتصال بـ"أنفاس بريس" بأن المستشفى الإقليمي لشفشاون، يعيش حالة من التردي والفوضى التي باتت مثيرة للقلق، ولعل أهمها أن المستشفى يفد إليه مرضى مصابين بانفلونزا الخنازير.
لكن الغريب في الأمر أن قسم المستعجلات بالمستشفى، غير مؤهل لاستقبال هذه الحالات ولا توجد به قاعة مجهزة لهذا الغرض، بل ويفتقد حتى للكمامات الواقية les bavettes، بدليل أن أصيبا طبيبا داخليت أصيب بهذا الوباء، وهو الآن طريح الفراش و اثبتت الفحوصات والتحاليل إصابته بالعدوى من " H1 N1 "
وأضاف المصدر، أنه من جهة أخرى، قامت مندوبة الصحة بالنيابة لزيارة للمستشفى يوم الجمعة الماضية ، وصبت جام غضبها على المسؤولين بهذه المؤسسة، عندما اكتشفت عدم وجود خطة لمكافحة الوباء؟ وطلبت أن يتم فتح قسم الإنعاش بصفة استثنائية لاستقبال المرضى لأنه لا يوجد بالمستشفى مكانا يوضعون فيه، لكن اقتراح المندوبة لقي معارضة من طرف مجموعة من الممرضات المختصات في التخدير اللواتي عبرن عن رفضهن دون أي تبرير أمام صمت المدير !؟
وهذا الموقف وحده يترجم غياب المدير الذي انشغل بمسائله الشخصية والبحث عن كيفية الارتقاء إلى منصب مندوب !؟
واعتبر المصدر أنه أمام هذا التسيب فعلى وزارة تحمل مسؤوليتها و أن تحمي العاملين النزهاء بالمستشفى والذين لصبحوا معرضين للخطر، كما وقع للطبيب الداخلي، وتحمي المواطنين الذين يصابون بالخيبة عندما يقصدون المستشفى بسبب ضعف الخدمة لقلة عدد الأطباء والمرضى، وخاصة بقسم المستعجلات المهم يجب إيقاف الفوضى، والعبث بهذا المستشفى العمومي.