الخميس 18 إبريل 2019
اقتصاد

بالنواصر.. الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية تضع برنامج عمل جديد أساسة تطوير المردودية الفلاحية

بالنواصر.. الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية تضع برنامج عمل  جديد أساسة تطوير المردودية الفلاحية خالد الكيرواي وسط مجموعة من الأسماء الوازنة بالقطاع الفلاحي الوطني
ان المجال الفلاحي ببلادنا بدأ يسير في اتجاه يبشر بمستقبل إيجابي بالرغم من بعض الإكراهات والتي لايجب نكران وقعها ،لكن الأهم يكمن في العنصر البشري المتجدد بالقطاع ،ونعني به الشباب المتعلم الذي بدأ يشق طريقه نحو الرفع من المستوى المنهجي للقطاع ككل ،من وجود تعاونيات فلاحية مهيكلة وجمعيات فلاحية تعمل من تطوير القطاع وتوعية الفلاح بمشاكل الفلاحة والحلول البديلة أملا في تحقيق مكتسبات جديدة وإيجابية للقطاع ككل،ومن هذه النماذج التي تسير في مسار له أهدافا إيجابية بالتأكيد، الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية التي تسند رئاستها لخالد الكيراوي المعروف بدفاعه المستميت عن صغار الفلاحين ويسعى رفقة قاعدة كبيرة من شباب الفلاحين  المتسلحين بروح الإجتهاد إلى تحقيق غد أفضل للقطاع الفلاحي انطلاقا من دعم معنوي أساسي من مختلف الجهات المرتبطة بالقطاع الفلاحي محليا وجهويأ ومركزيا... وفي نفس السياق نظمت الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بجهة الدار البيضاء سطات يوم السبت 9 فبراير 2019 بمركز التكوين الفلاحي بالنواصر، اللقاء التنظيمي السنوي الخاص بالفروع المحلية والإقليمية.هذا اللقاء الذي عرف حضور أسماء وازنة علي الصعيد الوطني ولها مسؤوليات هامة بنفس القطاع كما هو شأن امحمد كريمين رئيس الجمعية الوطنية للحوم الحمراءوأسماء أخرى
من رؤساء وكتاب وأمناء الفروع المعنية والإقليمية واللجان التابعة للجمعية إلى جانب عدد من الفعاليات الفلاحية على مستوى الجهة.
وتميزت الجلسة الافتتاحية بمشاركة رئيس الفيدرالية البيمهنية للحوم الحمراء، وممثل رئيس الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية و ممثلين عن المديرية الجهوية للفلاحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية الذين تابعوا عرضا تقنيا حول آفاق التلقيح الاصطناعي بالمغرب من تقديم رئيس قسم الانتاج الحيوانى بوزارة الفلاحة.
بعد ذلك ناقش المشاركون الجوانب التنظيمية للجمعية بمداخلات هامة ووازنة  ،بعد ذلك  تم الإجماع على تقرير التوصيات التالية: 
- تتظيم دورات تكوينية لمكاتب الفروع المحلية والإقليمية في التدبير الإداري والمالي.
- مواكبة المشاريع الفلاحية المقترحة من طرف الفروع المحلية بما يخدم مصلحة الفلاحين الصغار بالمناطق.
- تسريع وثيرة تشكيل اللجان الوظيفية للرفع من جودة خدمات ومهام الجمعية وهياكلها المحلية والإقليمية.
- دعوة المكتب التنفيذي إلى استكمال هيكلة باقي الفروع الإقليمية ببعض الأقاليم بتنسيق مع الفروع المحلية المعنية.
- الانفتاح على مناطق جديدة وتزكية بعض اللجان التحضيرية لتأسيس فروع محلية جديدة.
- دعوة القطاعات والمؤسسات الفلاحية المسؤولة إلى تبسيط مساطر ولوج الفلاح الصغير إلى الخدمات الفلاحية المنصوص عليها في مخطط المغرب الأخضر. 
وبالمناسبة تحدث امحمد كريمين لانفاس بريس قائلا"هذا اللقاء كان ناجحا بكل المقاييس وإننا كجمعية وطنية نعرب عن دعمنا لهذه الجمعية التي تتوفر على كفاءات لها مايكفي من المؤهلات التي ستخدم بالتأكيد مصالح الفلاح والقطاع الفلاحي".