الأربعاء 17 يوليو 2019
سياسة

سمير شوقي: لا للابتزاز الرخيص للمغرب

سمير شوقي: لا للابتزاز الرخيص للمغرب سمير شوقي

كتب الصحافي سمير شوقي، مدير قناة "أوريزون تيفي" ومدير يومية "لي زيكو"، افتتاحية أكد فيها أنه على بعض الحكام الشباب في العالم العربي أن يعرفوا المغرب وتاريخه. إنه بلد حافظ دائما على استقلالية قراره.

 

وأضاف شوقي، بأن المغاربة لم يفاجأوا بانزلاق القناة السعودية "العربية" التي بثت روبورطاجا عن النزاع في الصحراء المغربية مطبوخا بتوابل جزائرية. موضحا أن هذا انحياز تام يتغذى من الأطروحة الانفصالية؛ وهو ما سيجعل ملوك المملكة العربية السعودية يتقلبون في قبورهم.

 

وأشار شوقي إلى أن بعض الحكام يعتقدون أنهم يجرون المغرب إلى دفع ثمن حياده في نزاع بين دولتين شقيقتين هما السعودية وقطر. فهؤلاء الحكام الشباب عليهم أن يعودوا إلى قمة مجلس التعاون الخليجي المنعقدة في 16 نونبر 2016، حيث ما زالت عبارات الملك محمد السادس تتردد في فضاء القصر الملكي بمدينة الرياض السعودية. لقد كان العاهل المغربي، حسب كاتب الافتتاحية، جد واضح لما ذكر بثوابت العلاقات بين المغرب ودول الخليج المبنية على الاحترام والأخوة المتبادلين. كما حذر الملك محمد السادس، في تلك القمة، قادة منطقة الخليج من مخاطر التفرقة وتقسيم الدول. ولم يمض عام واحد حتى اندلعت الأزمة داخل دول الخليج العربي. وهو ما دفع المغرب إلى اقتراح وساطته التي لم يتم الترحيب بها. بل إن المملكة المغربية كانت ضحية مؤامرة خلال عملية التصويت حول استضافة كأس العالم لكرة القدم. كما كانت موضوع انزلاقات إعلامية.

 

وأشار سمير شوقي إلى أن المغرب المتشبع بأفكار حكامه وشخصياته على امتداد 12 قرنا، سيظل وفيا لقيمه ومبادئه، وسيدافع عنها بكرامة إلى آخر رمق.

 

وختم شوقي الافتتاحية قائلا، بأن مرور وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة على قناة "الجزيرة" كان درسا في تاريخ الدبلوماسية المغربية.

 

وكل هذه رسائل للحفظ والعبرة لا يستوعبها أصحاب العقول الصغيرة.

ولا للابتزاز الرخيص.