الخميس 21 فبراير 2019
مجتمع

معصيد:هذه هي شروط الاتحاد المغربي للشغل للحوار الاجتماعي من أجل تجاوز الاحتقان

معصيد:هذه هي شروط الاتحاد المغربي للشغل للحوار الاجتماعي من أجل تجاوز الاحتقان الميلودي معصيد ( يمينا)، وجانب من الحضور في المنصة
صوب الميلودي معصيد، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم، التابعة للإتحاد المغربي للشغل، مدفعيته الثقيلة ليقصف حكومة "البيجيدي"، واعتبر، خلال انعقاد المؤتمر الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بسطات، أن حكومة العثماني دأبت على مناقشة مواضيع تافهة بعيدا عن هموم الطبقة العاملة والموظفين من قبيل هدر زمن الحكومة في مناقشة "البلاستيك "، وغيرها في ظل أوضاع سياسية يطبعها الاحتقان، وضربها للحق النقابي، في خرق سافر للدستور، والمواثيق الدولية، وما تضمنه من حقوق وخاصة الحق في الاحتجاج.
و في السياق نفسه انتقد معصيد، انفراد الحكومة باتخاذ القرار في مسألة قانون الإضراب، رغم ما تضمنته الخطب الملكية من توجيهات بخصوص إعطاء مكانة خاصة للشركاء الاجتماعيين، مشيرا إلى إن الاتحاد المغربي للشغل، كان وما يزال من دعاة الحوار.ووصف المركزية النقابية التي ينتمي إليها بنبض الأمة اليقظ والدائم في ظل الردّة والبؤس السياسي.
ووقف معصيد على التراجعات الخطيرة والصفقات المشبوهة لبعض النقابات التي تواطأت على الموظفين، خاصة في ملفات مصيرية كملف نظام التقاعد المشؤوم..
وأضاف القيادي النقابي إن "المؤتمر الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم ينعقد في ظرفية تتسم بشدة الاحتقان الذي يسائل الجميع، نظرا لما تتميز به هذه الظرفية من سياسات لا شعبية لحكومة البيجيدي الأولى والثانية، التي جاءت لضرب جميع المكتسبات بما فيها مكتسبات الطبقة العاملة، وتفكيك كل ما هو اجتماعي".
وإلى ذلك شبه معصيد الحوار الاجتماعي بـالمسرحية، التي يغيب فيها المحاور كما تنعدم فيها الإرادة السياسية التي تتصف بالإنصات والتفاعل مع انتظارات الناس والعمل على ايجاد الحلول الملائمة، ومؤكدا،أيضا، على أن الاتحاد المغربي للشغل يطالب بالتوقيع على اتفاق يشمل جميع الموظفات والموظفين دون تمييز، ومراجعة الزيادة في الأجور لتكون الاستفادة بشكل عام، مشددا،أيضا،على الحكومة بخفض نسب الضريبة على دخل الموظفات والموظفين.
هذا، وتجدر الإشارة بأنه تم في ختام المؤتمر انتخاب مصطفى العكري كاتبا إقليميا عامّا وتكريّم بعض الأطر النقابية التابعة للجامعة الوطنية للتعليم.