الاثنين 25 مارس 2019
اقتصاد

إدارة الضرائب تفتح باب التواصل مع كنفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة

إدارة الضرائب تفتح باب التواصل مع كنفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة إتفق الطرفان على أن مبدأ توسيع الوعاء الضريبي سيخفف الضغط على المقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة
التقت الكنفدرالية المغربية للمقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة،يوم الاثنين 24 دجنبر 2018، بعمر فرج،المدير العام لادارة الضرائب بالمقر المركزي للادارة بالرباط. 
ويروم اللقاء الذي حضره رئيس الكنفدرالية عبد الله الفركي و ممثلو جهات المملكة إلى فتح باب التواصل بين الكنفدرالية و مديرية الضرائب، و خلق مناخ ثقة بين المقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة و مؤسسة الضرائب، و كذا فتح باب الحوار و التشاور بين الطرفين على الصعيدين الوطني و الجهوي، و إنشاء شراكة بين الطرفين تهدف إلى تحسين مناخ إشتغال المقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة، خصوصا في الجهات، بالإضافة إلى نقاط أخرى تهم هذه الفئة من المقاولات التي تشكل أكثر من 95 في المئة من النسيج الإقتصادي الوطني.
من جهته وعد عمر فرج بمبادرة الكنفدرالية بعقد بلقاءات بداية السنة المقبلة لدراسة مجمل النقاط التي إقترحتها الكنفدرالية، و من جانبه نوه عبد الله الفركي بالتفاعل الإيجابي للمدير عام لادارة الضرائب في وقت وجيز. و بعد تقديمه لنبدة عن الكنفدرالية طرح رئيس الكنفدرالية  إنشغالات و مطالب المقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة، كما وافق المدير العام لإدارة الضرائب على إشراك الكنفدرالية في جميع البرامج و المشاريع التي تهم هذه الشريحة من المقاولات على الصعيدين الوطني و الجهوي.
 و قد إتفق الطرفان على أن مبدأ توسيع الوعاء الضريبي سيخفف الضغط على المقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة و الذي لا يمكن الوصول إليه إلا بتظافر جهود كل الأطراف المعنية.
من جانبه أشار عبد الله الفركي إلى مشكل إقصاء المقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة من المشاركة في الصفقات العمومية بسبب التأخر في الأداء الضريبي و واجبات صندوق الضمان الإجتماعي، مطالبا بتمكين هده المجموعة من المقاولات من الشواهد الرسمية و لو لفترة مؤقتة، تسمح لهم بالمشاركة من جديد في الصفقات العمومية و الخروج من حالة الإفلاس المهددين بها، و هو المقترح الذي وافق عمر فرج على دراسته مستقبلا مع الكنفدرالية. 
و قد خلص اللقاء إلى أن الطرفين يحتاجان إلى لقاءات متعددة و أيام دراسية للوصول إلى إجراءات عملية تحسن المناخ العام الإقتصادي للمقاولات الصغيرة جدا و الصغيرة و المتوسطة و خلق أجواء ثقة بينها و بين مؤسسات تحصيل الضرائب.