الخميس 27 يونيو 2019
خارج الحدود

اعتبرتها أسوأ ما حدث لها: مجلة "دير شبيغل" ترفع دعوى قضائية على أحد صحافييها

اعتبرتها أسوأ ما حدث لها: مجلة "دير شبيغل" ترفع دعوى قضائية على أحد صحافييها الصحافي كلاس ريلوتيوس

أعلنت مجلة "دير شبيغل" يوم الأحد 23 دجنبر 2018 أنها سترفع دعوى قضائية على أحد صحافييها السابقين للاشتباه بأنه اختلس تبرّعات لأيتام سوريين جُمعت بفضل مقال له يثير أيضا شكوكا في صدقيته.

وقالت المجلة إنها تملك معلومات تشير إلى أن الصحافي المعروف، كلاس ريلوتيوس، أطلق حملة تبرعات لمساعدة ضحايا تحدّث عنهم في أحد مقالاته، لكنه جمع المال في حسابه الشخصي.

وكتبت المجلة على موقعها الإلكتروني "ستعطي دير شبيغل كل المعلومات للنيابة العامة".

وأقرّ الصحافي بأنه اختلق قصصا وشخصيات في 12 مقالا. وكشفت الصحيفة هذه القضية يوم الأربعاء الماضي بعد استقالة الصحافي البالغ 33 عاما في السادس عشر من دجنبر 2018.

بعد ذلك، أخذ عدد من القراء يتصلون بالمجلة لمعرفة مصير الأموال التي تبرّعوا بها، والتي ظنّوا أنها ستذهب لأيتام سوريين يعيشون في شوارع تركيا.

ووصفت المجلة هذه الحادثة في عددها الصادر يوم السبت الماضي بأنها "أسوأ ما قد يحدث مع مطبوعة "متعهّدة" بذل كل ما يمكن لاستعادة صدقيتها" ومقرّة بالضرر الذي تحدثه قضية كهذه على الثقة بها وبالإعلام بشكل عام.