الخميس 18 يوليو 2019
سياسة

مباركة بوعيدة: هذا هو السيناريو الذى أفضل تنزيله لتفادي حل مجلس جهة كلميم

مباركة بوعيدة: هذا هو السيناريو الذى أفضل تنزيله لتفادي حل مجلس جهة كلميم مباركة بوعيدة
على هامش نشاط حزبي يوم الجمعة 16 نونبر 2018 بمدينة گلميم ، أجرت " مباركة بوعيدة"، عضوة مجلس جهة گلميم واد نُون والقيادية بحزب التجمع الوطني للأحرار، لقاء صحفيا، خصص لتسليط الضوء حول الحيثيات المتعلقة بقرار وزير الداخلية القاضي بتوقيف مجلس الجهة والسيناريوهات المُحتملة بعد قرب انتهاء مدة التوقيف، كما كان فرصة لاستجلاء موقفها من هاته القضية التي عمرت ما يزيد عن ستة أشهر، و تبديد مختلف التأويلات التي صاحبتها و التي قالت بوعيدة أنها بُنِيت على منطق المزايدات السياسيوية وظلت بعيدة عن مطلب المصلحة التنموية للجهة.
‎وفي هذا الصدد، قالت مباركة بوعيدة، بأن فريقها خاض الانتخابات التي تُوِّجَت برئاسة التجمع الوطني للأحرار لمجلس جهة گلميم واد نُون بروح من المسؤولية والاستعداد للعمل الجاد من أجل خدمة الجهة ورعاية مصالح ساكنتها على مختلف الأصعدة، و لم تتصور أبدا بأن الأمور يمكن أن تؤول إلى ما آلت إليه اليوم، وأنها ما فتئت تجدد عزمها على مواصلة العمل احتراما لإرادة المواطنين الذين وضعوا ثقتهم في الحزب ومنحوه أصواتهم، غير آبهة بالمناورات التي تحاك ضد هذه التجربة الرائدة و الخلاقة، مؤكدة أن الظرف الحالي يستوجب أولا و قبل كل شيء وضع قطار التنمية على مساره الصحيح وليس الدخول في مزايدات لن تفيد المواطن ولا الجهة في شيء.
وفي هذا الإطار، أكدت مباركة بوعيدة، أن إنجاح مشروع الجهوية المتقدمة بجهة كلميم واد نون هو ضرورة ملحة و مسؤولية على عاتق جميع الأعضاء المنتخبون، لكونها مستلهمة من رؤية النموذج التنموي الجديد الذي ارتضاه الملك لفائدة الأقاليم والجهات الجنوبية؛ على اعتبار أن هذا البرنامج يعكس وجهة نظر ملكية صائبة، وخيار استراتيجي مدروس، هدفه الأسمى هو النهوض بالمناطق الجنوبية و إعطاء دفعة اقتصادية و اجتماعية طموحة. و لذلك فإن الموضوعية والمصلحة الوطنية، تدعوان إلى التشبث بمضامين الجهوية المتقدمة، وليس إلى المعاكسة بخطط التآمر والاستهداف.
‎وبخصوص قرار التوقيف قالت المتحدثة أن التعامل مع القرار ، وبغض النظر عن الحيثيات المسطرية، أخذ بعين الإعتبار المصلحة العامة وغلب لغة العقل والحكمة على أسلوب المزايدة، وفِي نفس الإطار كانت هناك محاولات لإيجاد حل للأزمة و شكل فريق الاغلبية لجينة عمل في هذا الشأن لكن وللأسف بائت بالفشل.
‎الْيَوْم ونحن على بعد أيام من نهاية صلاحية التوقيف، ترفض مباركة بوعيدة أي سيناريو يؤدي لحل مجلس الجهة أو تمديد توقيفه أو العزل؛و تدعو المتحدثة بصفتها مسؤولة جهوية لحزب التجمع الوطني للأحرار إلى إيجاد حل توافقي يُغَلِّب و يضمن المصلحة العامة بجهة گلميم واد نُون وساكنتها ويجمع الشمل وتعلن عن استعدادها لتسيير هاته المرحلة إن اقتضى الأمر من أجل الوصول إلى توافق بين جميع الأطراف.
‎ولأجل سد الطريق أمام أعداء النجاح، تدعو مباركة بوعيدة جميع الفعاليات المحلية و المركزية الغيورة على الجهة، إلى الانخراط والتعبئة من أجل إنجاح هذا المشروع، وإخراج كل البرامج والمشاريع إلى حيز الواقع الفعلي بما يخدم مصالح الجهة والساكنة وإعطاء صورة إيجابية للعمل السياسي ، وبالتالي على الجميع التحلي بروح بناءة ومَدِّ يد التعاون والعمل المشترك، واستغلال الوقت والطاقة فيما يفيد الجهة وليس العكس.