الخميس 13 ديسمبر 2018
كتاب الرأي

مصطفى ملكو: الخطايا الستّ لـ "البيجيدي"

مصطفى ملكو: الخطايا الستّ لـ "البيجيدي" مصطفى ملكو

- 1 الاعتقاد الواهم بأنّ تغلغله في المجتمع هو من بوّأَه الوصول إلى الحكومة سنة 2012 وليس الحراك الّذي أفرزه الربيع العربي وحركة 20 فبراير؟

- 2 الغرور المفضي إلى الادّعاء بأنّ بمليون مُتعاطف و نيّف تَمْثيلَ كلّ شرائح المجتمع المغربي؟

- 3 ذاكرة قصيرة أنْسَتْه أنطولوجياه والحاضنة الّتي أنجبته؟

- 4 الإفراط في الغَمز واللّمز وهذا يُعْتَبَرُ جحوداً في حقِّ من أخرجوه من الظّلمات إلى النور؟

- 5 الإيحاء الأخرق بالتوفّر على شبكة علاقات دولية مع الإخوان المسلمين اللذين لا يجمعهم مع البيجيدي إلاّ الخير والإحسان لأنّ التّاريخ ليس هو التاريخ وأسباب النزول ليست هي نفس الأسباب؟

- 6 الخرجات الإعلامية لجناحه الدّعوي الّتي تشي بطموح لا سند له إلى الإفتاء في الدّين الّذي يبقى حكرا على إمارة المؤمنين الّتي تُعْتبر ركْناً من أركان النّظام؟

لكلّ هذه الأسباب يثير البيجيدي كثيراً من التوجُس والرّيبة من طويّته في مناخ دولي مريض بالإسلاموفوبيا كردّة فعل على الإسلاموفيليا التكفيرية الإقصائيّة.

والله أَعْلَم، لأنّنا نَحكمُ بالظّاهر والله المُتَولّي السرائر!!